إزالة الصورة من الطباعة

العمادي يبحث مع ملادينوف الأوضاع الإنسانية لقطاع غزة

بحث رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة السفير محمد العمادي الاثنين، مع منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، الأوضاع الإنسانية لقطاع غزة.

وأفادت اللجنة القطرية في بيان وصل "صفا" بأن العمادي استعرض جهود قطر للتخفيف عن سكان غزة، والتي كان آخرها توجيهات الأمير تميم بن حمد آل ثاني بتقديم منحة بقيمة 480 مليون دولار أمريكي للشعب الفلسطيني، خُصص منها 180 مليون دولار لقطاع غزة.

وناقش الطرفان –وفق البيان- الأوضاع الإنسانية في غزة والجهود المشتركة لتحسينها، خاصة فيما يتعلق بموضوع الكهرباء والمشاريع الإغاثية ومشاريع التشغيل المؤقت للخريجين والعمال، مؤكدين استمرار الجهود المبذولة لتحقيق ذلك.

من جهته، أوضح ملادينوف أن الأمم المتحدة تسعى جاهدة لرفع الحصار عن غزة وتحقيق الوحدة الفلسطينية، مشيرًا إلى أن لديها خطة طويلة المدى لتحسين أوضاع سكان غزة في مجالات الصحة والماء والطاقة والتشغيل.

وثمّن ملادينوف مواقف قطر والمساعدات التي قدمتها للفلسطينيين، قائلا: "سنواصل العمل مع أصدقائنا القطريين والنرويج وسويسرا وكل المانحين في هذا الأمر".

ويأتي لقاء السفير العمادي مع السيد نيكولاي ملادينوف ضمن سلسلة من اللقاءات والاتصالات التي يُجريها سعادته لتحسين الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وفق اللجنة.

ووصل فجر الاثنين العمادي إلى مدينة غزة، عبر حاجز بيت حانون/إيرز شمالي القطاع، برفقة نائبه خالد الحردان و عبد الله الطوالبة من اللجنة القطرية.

وكان أمير قطر قرر تخصيص مبلغ 480 مليون دولار لدعم صمود الشعب الفلسطيني، 180 دولار منها مساعدات للقطاع المحاصر، والباقي -300 مليون- للسلطة الفلسطينية.

كما وصل المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف صباح الإثنين إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ إيرز.

وتأتي هذه الزيارة في وقت تسعى فيه الأمم المتحدة إلى جانب مصر وقطر لتثبيت تفاهمات التهدئة بين الاحتلال الإسرائيلي، وفصائل المقاومة في غزة.