إزالة الصورة من الطباعة

إطلاق خط التمكين للإنترنت لذوي الدخل المحدود.. هذه التفاصيل

أطلق وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اسحق سدر بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية، "خط التمكين" لذوي الدخل المحدود عبر شركة الاتصالات الفلسطينية- بالتل إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، "والذي جاء انبثاقًا عن رؤية الحكومة الـ18 في تعزيز صمود المواطن الفلسطيني وتمكينه من الحصول على الخدمات بأعلى جودة وبأقل الأسعار".

وأكّد سِدر أن "هذا الإنجاز جاء لتمكين ذوي الدخل المحدود في المجتمع للتمتع بخدمات الإنترنت والاستفادة من مزايا هذه الخدمات كونها أصبحت متطلباً أساسياً لكل مواطن فلسطيني".

وشدد على أهمية "العمل والتعاون من كافة الجهات المختصة من أجل حصول المواطن على مختلف الخدمات بجودة عالية وبأسعار مناسبة لضمان عدم توجهه لمصادر غير موثوقة للحصول على خدمة الإنترنت".

وقال: "نحن في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحمل على عاتقنا مسؤولية تلبية احتياجات المواطن وتوفير كل ما يبحث عنه ويحتاجه للحصول على خدمات تكنولوجيا المعلومات والانترنت بافضل جودة وأنسب الأسعار".

وأوضح أن الخط سيكون متاحا للمواطنين من الفئة المستهدفة يوم الأحد الموافق 21/7/2019 في معارض شركة الاتصالات الفلسطينية، حيث سيقدم خط التمكين للمواطن خدمة متكاملة من كافة الجوانب تشمل خط الهاتف وخط النفاذ والانترنت بسرعة 4 ميجا مقابل 40 شيكل شامل ضريبة القيمة المضافة من شركة الاتصالات، بالإضافة إلى حزمة شهرية بحجم 60 جيجا ومكالمات محلية على شبكة بالتل، وهذا سيمكن فئة كبير من الأسر الفلسطينية من الوصول للإنترنت بكل سهولة وجودة عالية وبأقل الأسعار".

 وشكر سِدر وزارة التنمية الاجتماعية على تعاونها في تزويد البيانات المطلوبة وعمل المسوحات والدراسات اللازمة، كما شكر شركة الاتصالات الفلسطينية التي قامت بتوفير هذا الخط بأقل من سعر التكلفة دعماً منها لتوجه الوزارة بتوفير الخدمات لكافة الفئات والتزاماً بمسؤوليتها تجاه المجتمع بهدف تعزيز صمود المواطن الفلسطيني في أرضه في ظل الأزمات التي يمر بها ابناء شعبنا والمنافسة غير الشرعية من الشركات الاسرائيلية.

بدوره، أكد المدير العام لشركة الاتصالات الفلسطينية "بالتل" معن ملحم أن خط التمكين جاء استجابة مباشرة لطلب الوزارة بتقديم خط بمزايا خاصة لفئات معينة لتمكينهم من التمتع بالإنترنت وايمانا من "بالتل" بأن الانترنت أصبح حاجة لا يمكن الاستغناء عنها.

وأشار ملحم إلى أنه تم إجراء دراسات مختصة لتحديد احتياجات المواطنين المتنوعة بناءً على الفئات المختلفة الموجودة في المجتمع وكان لوزارة التنمية الاجتماعية دور كبير في تحديد هذه الفئات، وبناءً على هذه الدراسات تم تصميم خط التمكين بمزايا وعروض تناسب احتياجاتهم، حيث سيقدم خط التمكين للمواطن خدمة متكاملة من كافة الجوانب تشمل خط الهاتف الثابت وخط النفاذ والانترنت وليس خط النفاذ فقط.

ودعا سِدر كافة المؤسسات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص ورجال الأعمال إلى الوقوف أمام مسؤولياتهم الوطنية ودعم وتمكين ذوي الدخل المحدود وتعزيز صمودهم.