إزالة الصورة من الطباعة

مسؤول إيراني كبير: رد قريب على الهجمات الإسرائيلية بسوريا والعراق

في أول تعليق إيراني على الهجمات الإسرائيلية في سورية والعراق، والتي تقول "تل أبيب" إنها كانت ضد أهداف إيرانية، نفى أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي استهداف مواقع إيرانية.

وقال رضائي بحسب ما نقلته وكالة "إيلنا" الإيرانية يوم الأحد إن "أميركا وإسرائيل لا تمتلكان القدرة على مهاجمة مراكز إيرانية"، مؤكدًا أن "مراكز إيران الاستشارية (العسكرية) أيضا لم تتعرض لأضرار".

لكن في الوقت ذاته، أكد رضائي أن "المدافعين عن سورية والعراق سيردون على هذه الهجمات قريبا"، متهما الولايات المتحدة الأميركية بالتواطؤ مع "إسرائيل" فيها.

في السياق، أشارت مصادر إعلامية مقربة من الحرس الثوري الإيراني إلى أن الرد الإيراني على الهجمات الإسرائيلية قادم.

ونقل موقع "مشرق نيوز" المحافظ عن الكاتب الإيراني محمد إيماني، قوله إن "إسرائيل بدأت اليوم العبث مع المقاومة في العراق وسورية، فعليها أن تنتظر مفاجآت جديدة".

وتوقع إيماني أن "تهاجم طائرات مسيرة مجهولة خلال الليالي والأيام المقبلة أهدافا أمنية وعسكرية حساسة أو موانئ ومراكز مهمة للكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة"، مشيرا إلى أنه في حال وقوع هذه الهجمات "لا ينبغي أن يتفاجأ هذا الكيان".

ورفع الكاتب الإيراني، الذي يكتب في صحيفة "كيهان"، المقربة من مراكز صنع القرار الإيراني، نبرة التهديدات قائلا: "على إسرائيل أن تنتظر أنباء سيئة عن اختراق وهجمات بالطائرات المسيرة على ديمونا وحيفا وتل أبيب".

واعتبر أن "تكرار ما يحصل في العمق السعودي، وفي ظل منظومات الدفاع الجوي الأميركية، ليس مستبعدا أبدا أن يحصل في فلسطين المحتلة"، وذلك في إشارة إلى هجمات جماعة "الحوثيين" الحليفة لإيران، على المطارات والمنشآت النفطية السعودية.