إزالة الصورة من الطباعة

17 انتهاكًا لمواقع التواصل الاجتماعي ضد المحتوى الفلسطيني بأغسطس

رصد مركز صدى سوشال 17 انتهاكًا ضد الصفحات والحسابات الفلسطينية خلال شهر أغسطس الماضي بحق المحتوى الفلسطيني من قبل مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال المركز في بيان له وصل وكالة "صفا" الاثنين، " تستمر إدارات مواقع التواصل الاجتماعي بالتضييق على المحتوى الفلسطيني، ضاربة عرض الحائط كل المعايير والأخلاقيات المهنية والحقوقية في تعاملها مع المحتوى الفلسطيني وخصوصيته كشعب واقع تحت الاحتلال".

وتركزت تلك الانتهاكات وفق المركز على موقع الفيس بوك، "الذي يدعي فتحه مساحة آمنة وحرة للتعبير عن الآراء والمعتقدات الشخصية".

وأضاف "كان عدد الانتهاكات عبر فيسبوك بلغ ١٥ انتهاكًا متنوعة ما بين الحظر والحذف ومنع النشر وحذف المنشورات، ورصد مركز صدى سوشال التضييق على كل من: صفحة أنين القيد، وصفحة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، وصفحة رام الله مكس، ولجنة القدس -جامعة اليرموك، وصفحة مركز قلنديا الاعلامي، وصفحة المركز الفلسطيني للإعلام، وصفحة الفنان قاسم النجار".

وأشار إلى قيام إدارة موقع "انستغرام" بحذف عدد من منشورات حساب Palestine Liberation Radio، فيما حذفت إدارة موقع اليوتيوب فيديو وصية الشهيد رائد مسك من حساب قناة نجله مؤمن مسك.

وقال المركز في بيانه إنه "وضمن جهود إدارة مركز صدى سوشال المتواصلة في حماية المحتوى الفلسطيني والدفاع عنه، استطاع المركز اعادة ٥ صفحات فلسطينية كانت إدارة الفيس بوك قد حذفها وهم: جنين مكس، بيت فجار تايمز، بيت فوريك تايمز، يطا تايمز، عشاق قرية تل".

وأشار إلى اعتراف إدارة شركة "فيسبوك" بانتهاك خصوصية مستخدميها من خلال سماع كل المحادثات الصوتية عبر تطبيق "ماسنجر" التابع لـ "فيسبوك"، وأنها وظفت مئات المتعاقدين للاستماع إلى المقاطع الصوتية التي يتبادلها المستخدمون.

كما أعلنت إدارة الفيس بوك عن تفكيرها باستخدام خوارزميات تعمل بالذكاء الاصطناعي في تطبيق "واتساب" لفحص محتوى الرسائل وضبطها؛ لفرض سياسة الكلام المقبولة ضمن سياستها الخاصة وإذا تم تطبيق هذه الفكرة فذلك يعني أن التطبيق سيشرف بنفسه على فحص الرسائل قبل تشفيرها وإرسالها.

ويواصل مركز صدى سوشال مساعيه بشكل مستمر للتواصل مع إدارات مواقع التواصل الاجتماعي في محاولة لحماية المحتوى الفلسطيني الرقمي والوصول إلى آلية عادلة ومنصفة بحق المستخدمين الفلسطينيين.

يذكر أن مركز "صدى سوشال" مركز تطوعي أطلق في بداية شهر سبتمبر 2017 وهو يُعنى بمبادرات إثراء المحتوى الفلسطيني على الإنترنت خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، ورصد الانتهاكات التي يتعرض لها هذا المحتوى من الأطراف المختلفة.