الأسير المريض أحمد المغربي إزالة الصورة من الطباعة

إدارة "مجدو" تُواصل عزل الأسير المريض أحمد المغربي منذ عامين

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الخميس بأن إدارة معتقل "مجدو" الإسرائيلي تُواصل عزل الأسير المريض أحمد يوسف المغربي (44 عامًا) من مخيم الدهيشة بمحافظة بيت لحم، منذ قرابة العامين.

وأشارت الهيئة في بيان وصل وكالة "صفا" إلى أن الأسير المغربي يقبع داخل زنازين العزل الإنفرادي بقسم (12) بظروف إنسانية قاسية ومقلقة للغاية.

ولفتت إلى أن المغربي يواجه أوضاعًا صحية صعبة، فهو مصاب بمرض يُدعى (cbk) يُسبب له تفتت في العضلات وتضخم في عضلة القلب، وهو بحاجة لمتابعة طبية حثيثة لحالته الصحية.

وأضافت أن الأسير المغربي متواجد بالعزل منذ تاريخ1/6/2017، بقرار من مخابرات الاحتلال (الشاباك)، بذريعة أنه "يُشكل خطر على أمن إسرائيل"، حيث تنقل بين أكثر من عزل منذ هذا التاريخ، وتم تمديد أمر العزل بحقه مرات عدة لفترات تتراوح ما بين شهرين إلى ستة أشهر.

وبتاريخ 24/3/2019 جرى نقله إلى عزل "مجدو" حيث يقبع الآن، ومن المفترض أن ينتهي قرار العزل الأخير الصادر بحقه خلال تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

والأسير المغربي متزوج ولديه ثلاثة أبناء، وهو معتقل منذ تاريخ 27/5/2002 ومحكوم بالسجن لـ 10 مؤبدات، قضى في وقت سابق ما مدته 9 أعوام في العزل، ونال حريته عقب إضراب الكرامة عام2012، لتقوم المخابرات الإسرائيلية بعزله مرة أخرة بدون أي مبررات وتحرمه من زيارة ذويه، حيث لم تتمكن زوجته من زيارته منذ 13 عامًا.