إزالة الصورة من الطباعة

شرطة الاحتلال تبعد شابًا عن الأقصى لمدة أسبوع

أبعدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، يوم الاثنين، شابًا مقدسيًا من قرية العيساوية بمدينة القدس المحتلة، عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع.

وأفاد والد الشاب المبعد أنس أبو الحمص (19 عامًا) وهو عضو لجنة المتابعة بقرية العيساوية باعتقال شرطة الاحتلال لنجله بينما كان يقرأ القرآن الكريم ويدرس لامتحان الجامعة.

وأضاف "أن الشرطة احتجزت نجله أنس لعدة ساعات في مركز القشلة، وسلمته قرار الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، وأبلغته بالحضور بعد انتهاء المدة لتسلم قرار يقضي بالإبعاد الإداري لمدة 6 أشهر، من قائد المنطقة الوسطى لشرطة الاحتلال".

وأشار أبو الحمص إلى أن نجله أنس توجه مباشرة إلى جامعة القدس لتقديم الامتحان، بعد الإفراج عنه.

ولفت إلى أنها المرة الثالثة التي يبعد فيها نجله عن المسجد الأقصى، بسبب تواجده في محيط مصلى باب الرحمة، وأبعد في المرة الأولى مدة شهرين والثانية لشهر.

ووصف أبو الحمص سياسية الابعاد بالممارسات التعسفية التي تنتهجها قوات الاحتلال ضد القدس والمسجد الأقصى عامة وقرية العيساوية خاصة.