إزالة الصورة من الطباعة

اللجان الشعبية تطالب "أونروا" بعدم رهن رواتب الموظفين بجهة مانحة بعينها

طالبت اللجان الشعبية للاجئين في قطاع غزة، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بعدم تكرار تجربة إنهاء خدمات موظفين وعدم رهن رواتبهم بجهة مانحة بعينها.

وقالت اللجان في بيان تلقته وكالة "صفا" الأحد "إننا تنظر بقلق إزاء التصريحات التي أدلى بها مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في قطاع غزة ماتياس شمالي، والتي قال فيها إن الأونروا قد تضطر لاتخاذ قرارات صعبة في نهاية إبريل/ نيسان المقبل، فيما يتعلق بتقديم خدماتها، حال استمرت الأزمة على ما هي عليه".

وطالبت اللجنة الأونروا ببذل مزيد من الجهود لتغطية العجز الذي تعاني منه الوكالة لهذا العام والذي يقدّر بنحو مليار دولار، من أصل 1.4 مليار، والحرص على عدم المساس بالخدمات الأساسية المقدمة للاجئين.

ودعتها إلى عدم تكرار تجربة انهاء خدمات موظفين كما فعلت سنة 2018، وعدم رهن رواتب شريحة من الموظفين بجهة مانحة بعينها، بل ربطها بموازنة الأونروا بشكل عام.

كما طالبت اللجان الوكالة بالقيام بمسؤولياتها تجاه مخيمات اللاجئين في ظل انتشار وباء كورونا، واعتماد خطة طوارئ تتماشى مع تعليمات منظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة الفلسطينية، لتلافي وقوع أية إصابات بفايروس كورونا في المخيمات المكتظة.