الأخبار

تعقيباً على خصومات الرواتب

خبير اقتصادي: غزة في مرحلة ما قبل الكارثة

03 آيار / مايو 2018. الساعة 01:16 بتوقيت القــدس.

أخبار » اقتصاد

5555555
5555555
تصغير الخط تكبير الخط

غزة - فضل مطر

قال الخبير الاقتصادي عمر شعبان الخميس "إن غزة الآن "في مرحلة ما قبل الكارثة"؛ وذلك عقب فرض السلطة الفلسطينية خصومات جديدة على رواتب موظفيها في غزة.

ووصف شعبان في تصريح لـ"صفا" الواقع الاقتصادي "بالكارثي"، مبيّناً أن رواتب موظفي السلطة لن تحدث حراكًا حقيقيًا بالسوق؛ نظرًا لقلتها وأنها جاءت بعد تأخر نحو شهرين.

وأوضح شعبان أن مرتبات الموظفين بغزة هي أحد مصادر الدخل الرئيسية في غزة، مشيراً إلى أن الإجراءات التي طبقت عليهم منذ مارس عام 2017 أثرت بشكل كبير على مستوى المعيشة، وأدى إلى حالة من "الركود غير المسبوق".

وأضاف "حالة الفقر تزداد بشكل كبير في صفوف المواطنين بغزة، والقطاع الخاص بات شبه مشلول، ونسب البطالة بين الشباب هي الأعلى بالعالم وتهدد حالة الاستقرار ليس في فلسطين فحسب بل الإقليم".

وطالب شعبان المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة؛ "لأننا في لحظات ما قبل الكارثة".

وعبَّر المئات من موظفي السلطة بغزة صباح اليوم الخميس عن غضبهم الشديد من فرض خصومات جديدة وصلت لنصف الراتب، بعد مرور شهرين دون تلقيهم أي رواتب دون أن يمس ذلك نظرائهم في الضفة الغربية.

وكانت السلطة خصمت نحو 30% من رواتب موظفيها في غزة في إبريل عام 2017 ضمن حزمة إجراءات وُصفت بـ"العقابية" لإجبار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على تسليم القطاع إلى الحكومة.

وتسببت خصومات السلطة على رواتب موظفيها في غزة بتسريع حالة الانهيار الاقتصادي المستمرة منذ 11 عامًا جراء الحصار الإسرائيلي المستمر.

وكانت السلطة تدفع نحو 50 مليون دولار لنحو 50 ألف موظف في غزة قبل إبريل 2017، لكن خصم 30% من الرواتب بعد ذلك التاريخ حرم القطاع أكثر من 16 مليون دولار شهريًا.

ويتوقع أن يزيد الواقع الاقتصادي سوءًا بعد إحالة أكثر من 20 ألف موظف عسكري للتقاعد، وخصم نسبة جديدة من رواتب الموظفين بغزة، وتدخل شرائح جديدة من المجتمع في دائرة "الفقر المدقع".

أ ك/ط ع

الموضوع الســـابق

النقد تعمم على البنوك بخصم 50% من "حوالات" موظفي السلطة بغزة

الموضوع التـــالي

مفاوضات لحل الخلافات التجارية بين واشنطن وبكين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل