الأخبار

"مدى" يجدد مطالبته بالتحقيق في استهداف الاحتلال للصحفيين

16 آيار / مايو 2018. الساعة 02:34 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

جدّد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى"، مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في استهداف الصحفيين والمدنيين من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال فعاليات مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأعرب المركز، في بيان صحفي وصل "صفا" نسخة عنه الأربعاء، عن بالغ قلقه من استمرار وتصاعد عمليات الاستهداف الاسرائيلية للصحافيين الفلسطينيين منذ بدء مسيرات العودة في الثلاثين من آذار مارس الماضي، والتي أسفرت عن استشهاد صحفيين اثنين وإصابة ما لا يقل عن 15 صحفيًا بالرصاص الحي، وإصابة العشرات بالاختناق من الغاز المسيل للدموع.

وذكر بأنه بعد أيام من استشهاد الصحفييْن ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين برصاص الاحتلال، وإصابة ما لا يقل عن 9 صحفيين برصاص جنود الجيش الاسرائيلي الحي والمتفجر خلال تغطيتهم مسيرات العودة السلمية في غزة، أصيب يومي 14 و15/5/2018 ما لا يقل عن 6 صحافيين آخرين برصاص الجنود الاسرائيليين الحي، فضلا عن إصابة عشرات الصحافيين بقنابل الغاز وبالرصاص المطاطي وبحالات اختناق في غزة والضفة.

وحسب "مدى"، فقد تواصلت خلال اليومين الماضيين عمليات الاستهداف الاسرائيلية الرامية بحدودها الدنيا إيقاع أشد أذى بالصحفيين، خلال اليومين الماضيين، كما حدث مع الصحفي ياسر قديح الذي أطلقت عليه نيران قاتلة يوم 14/5/2018 بينما كان يغطي أحداث مسيرة العودة في منطقة خزاعة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

ونقل المركز عن أمين قديح (ابن عم الصحفي ياسر) في إفادة له أنه "حوالي الساعة الثالثة من عصر يوم 14/5/2018 وبينما كان ياسر يتواجد على مسافة تقدر بما بين 20-50 مترا عن السياج الحدودي في منطقة خزاعة بقطاع غزة لتغطية مسيرات العودة هناك، أطلق قناص اسرائيلي عيارًا ناريًا على ياسر أصابه مباشرة في بطنه، علمًا أنه كان يرتدي الدرع الواقي ويحمل بيده كاميرته، ما يدل على أنه صحفي وأن استهدافه تم بشكل مباشر ومتعمد".

 وأوضح أن الصحفي ياسر "أصيب بجروح خطيرة، وتم نقله إلى مستشفى الشفاء حيث خضع لعمليتين جراحيتين، ولكن وضعه الصحي واصل التردي، لذا تقرر نقله إلى مستشفى المقاصد بمدينة القدس، حيث وصل إلى هناك عند الثانية من فجر الثلاثاء (15/5/2018)، وهناك أجريت له عملية جراحية ووضع في العناية المشددة، ولا يزال يتواجد هناك حتى الآن".

ولفت "مدى" إلى أن الصحفي ياسر يقوم بتغطية مسيرات العودة بشكل مستمر، وكان قد تعرض لإصابة بقنبلة غاز في قدمه اليمنى الأسبوع الماضي، وتلقى العلاج الميداني وأكمل عمله.

وجدّد المركز التأكيد على ضرورة على ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم والاعتداءات ومسؤوليهم، لا سيما وأن إفلات قوات الاحتلال من العقاب يحفزها على الاستمرار فيها وتصعيدها.

وارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي الاثنين الماضي مجزرة بحق متظاهرين سلميين على حدود قطاع غزة بعدما أطلق عليهم الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مباشر، ما أدى لاستشهاد 62 فلسطينياً وجرح أكثر من 3188 آخرين بجراح متفاوتة، من بينهم عشرات الصحفيين.

#صحافة # انتهاكات

ع و / م ت

الموضوع الســـابق

التربية تنظم وقفة حداد على أرواح شهداء فلسطين

الموضوع التـــالي

"الوئام" الخيرية تفتتح سوق الخضار المجاني للأسر الفقيرة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل