الأخبار

تُنذر باتخاذ أونروا إجراءات تقشفية إضافية

"الهيئة 302": نتائج مؤتمر نيويورك مُخيبة للآمال

26 حزيران / يونيو 2018. الساعة 11:12 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

اعتبرت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" نتائج مؤتمر المانحين "لأونروا" الذي عًقد في نيويورك أمس الاثنين، وحضره الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش والمفوض العام "لأونروا" كرينبول ورئيس الجمعية العامة لايتشاك والدول الأعضاء قد جاءت "مخزية ومخيبة للآمال".

وأوضحت الهيئة في بيان وصل وكالة "صفا" الثلاثاء أن ما تم جمعه خلال المؤتمر نحو 50 مليون دولار فقط، وهو يساوي في نتائجه مؤتمر روما الذي عُقد في 15/3/2018 لسداد عجز الوكالة الذي كان يقدر بمبلغ 446 مليون دولار وتم جمع 100 مليون دولار فقط.

وقالت إن هذا يُنذر بالمزيد من قرارات التقشف التي ستتخذها الوكالة في برنامجيْ الصحة والتعليم على وجه الخصوص، وسيؤثر على الأوضاع الإنسانية لحوالي 6 مليون لاجئ فلسطيني في مناطق عمليات "أونروا" الخمسة.

وأشارت إلى تصريحات غوتيريش التي قال فيها إن "تدابير استثنائية ستتخذها أونروا لخفض نفقاتها بنحو 92 مليون دولار"، والتي حتمًا ستكون على حساب خدمات تقدمها الوكالة في الوقت الحالي في الخدمات والتوظيف.

وأضافت "وما أضافه الأمين العام من أن "الفشل في تأمين موارد لأونروا الحاجة إليها ماسة سيترتب عليه مزيد من المصاعب للمجتمعات ومزيد من اليأس للمنطقة ومزيد من انعدام الاستقرار للعالم".

وأشارت أيضًا إلى ما ذكره لايتشاك من أنه "إذا لم يتأمن المبلغ الناقص 200 مليون دولار، فإن قسمًا من المدارس التي تديرها أونروا قد لا يفتح أبوابه مجددًا في آب/اغسطس".

وتابعت "إذا كان قد فشل المؤتمر بجمع المبلغ المطلوب، فقد نجح في تعرية المجتمع الدولي وفضحه باستمرار تواطئه وتآمره على حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة منذ 70 سنة حتى الآن".

ودعت "الهيئة 302" إلى استنهاض جميع القوى الحية من أبناء الشعب الفلسطيني على المستوى الرسمي والسياسي والشعبي والمتضامنين في العالم، واعتبار أن ما قبل مؤتمر نيويورك شيء وما بعده شيء آخر، في ظل الحديث عما يسمى بـ"صفقة القرن"، ومحاولات إزالة ملف اللاجئين وحق العودة عن طاولة المفاوضات المرتقبة بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية، وقد بدا بعد مؤتمر نيويورك أكثر وضوحًا مع المزيد من استهداف وكالة "أونروا".

وكان المتحدث الإعلامي باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" عدنان أبو حسنة اعتبر مؤتمر المانحين الذي أقيم أمس في نيويورك خطوة إيجابية، في سبيل سد العجز المالي التي تعاني منه الوكالة.

وقال أبو حسنة في تصريح خاص لوكالة "صفا" إن الدول المانحة أعلنت خلال المؤتمر عن تبرعات، وسنعلن عن الأرقام خلال 24 ساعة، مؤكدًا أن "أونروا" لم تكن تتوقع خلال المؤتمر سد عجزها البالغ 250 مليون دولار.

وأضاف "هناك إشارات من بعض الدول المانحة لمنح الوكالة تبرعات وستعلن هذه الدول عنها لاحقًا"، لافتًا إلى أن الأرقام تحتاج ليومين للإعلان عنها، لمناقشة طبيعتها وحجمها مع الدول المانحة.

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

تحذير حقوقي من العجز المالي لـ"أونروا" على اللاجئين

الموضوع التـــالي

"شؤون اللاجئين" تدعو لتوفير ميزانية ثابتة لـ"أونروا" أُمميًا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل