الأخبار

مجموعة "أريدوو" تدعم خدمات الرعاية الصحية في غزة

31 تموز / يوليو 2018. الساعة 09:44 بتوقيت القــدس.

أخبار » اقتصاد

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

قدمت مجموعة Ooredoo - الشركة الأم للوطنية موبايل - مؤخراً دعمًا مالياً لقطاع الصحة الفلسطيني في قطاع غزة، بلغت قيمته 1.5 مليون دولار.

واستخدم الدعم لشراء أدوية ومستلزمات طبية بقيمة مليون دولار، ولإجراء قرابة 50 عملية زراعة قوقعة سمعية للأطفال الذين يعانون من فقدان السمع خلقياً بتكلفة نصف مليون دولار، وذلك في إطار اتفاقية كانت قد وقعتها المجموعة مطلع العام الحالي مع مؤسسة حمد الطبية في قطر، ومستشفى سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للتأهيل والأطراف الصناعية في قطاع غزة.

وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من الاهتمام الذي توليه المجموعة لفلسطين وأهلها في مجالات ونواحي حياتية مختلفة، حيث أن هذه الرعاية ليست الأولى التي تقدمها المجموعة من خلال شركة الوطنية موبايل للمجتمع الفلسطيني.

وفي هذا السياق، قال الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني، الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo: "نحن سعداء لتوفير الدعم لهذه المبادرة الإنسانية المهمة، والتي تأتي ضمن إطار استراتيجية شركتنا للمسؤولية المجتمعين، قائلاً: "لن يسهم هذا المشروع في تحسين حياة الأطفال الذين يعانون من مشكلات سمعية فحسب، بل سيسهم أيضاً في تطوير مهارات الكوادر من الأطباء المحليين والعاملين في هذا المجال في فلسطين وسوف تساعد هذه المبادرة الأطباء على الكشف المبكر عن المشكلات السمعية وتوفير العلاج المناسب لها، إضافة إلى توفير الدعم الطبي لأفراد المجتمع كافة".

ومن جانبه، قال عبر ضرغام مرعي الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل إن الوطنية موبايل ومن خلال الشركة الأم Ooredoo، تسعى جاهدة للقيام بمسؤولياتها الاجتماعية والوطنية للمساهمة في ارتقاء وازدهار المجتمع الفلسطيني لما في ذلك من فائدة كبيرة تعود على المجتمع الفلسطيني بشكل عام، وعلى أهلنا في قطاع غزة بوجه الخصوص.

يذكر أن المنحة الإغاثية التي قدمت بقيمة مليون دولار تم الاستفادة منها بشراء مستلزمات طبية وأدوية لقطاع غزة. بالإضافة إلى ذلك قامت مجموعة Ooredoo العالمية بتقديم نصف مليون دولار لتمويل العشرات من عمليات زراعة القوقعة للأهل في قطاع غزة ممن يحتاجون لهذه العملية، هذا وتعد قوقعة الأذن الصناعية جهازاً إلكترونياً يتم زراعته من خلال عملية جراحية، ويوفر إحساساً بالصوت للأشخاص الذين يعانون من صمم كلي أو صعوبات بالسمع في كلتا الأذنين، ومن شأن زراعة القوقعة أن تحدث تغييراً حقيقاً في حياة المرضى من الشباب والأطفال، وخصوصاً أولئك الذين لم ينعموا بإحساس السمع من قبل.

أ ك

الموضوع الســـابق

معرض بغزة للسلع الممنوعة إسرائيليًا

الموضوع التـــالي

تراجع كبير في قيمة "بتكوين"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل