الأخبار

تقرير مصور: مجسّمات وطنية من العنب بالخليل

12 أيلول / سبتمبر 2018. الساعة 12:27 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

الخليل - خاص صفا

في صدر مهرجان العنب الفلسطيني 2018 ببلدة حلحول شمال الخليل جنوب الضّفة الغربية يعرض المزارع جواد جودي السّعيد، خمسة أصناف من منتجات العنب في حقوله عبر مجسّمات وطنية، لتسويق عنبه بأسلوب مبتكر.

وتحضر في منتجات السّعيد منتجات عنب ملصقة على نموذج لقبة الصّخرة، وآخر على شكل خارطة فلسطين، ومنتجات أخرى على شكل العلم الفلسطيني.


يقول السّعيد لوكالة "صفا" لإن حبّ الأقصى والصّخرة والأماكن المقدّسة يبقى على الدّوام في المخيلة، ونحبّ أن نجسدّها عن طريق العنب وأنواعه المختلفة، على اعتبار أنّ هذا حسّ داخلي لكلّ فلسطيني، ويرتبط بارتباط الدالية بالأرض وحبّها".

ويتابع: تجسيد ثمار العنب على المجسمات ليس من فراغ، وإنّما ينبع من دراستي للهندسة، ويعتمد على قياسات عديدة لإعطاء المنظر الجمالي للأمر، مبيناً بأنّه يمتلك عدداً من الحقول المزروعة بالعنب، ويعرض في لوحاته خمسة أنواع رئيسة من العنب تشتهر بها محافظة الخليل، هي البيتوني والحلواني الأحمر والزيتي ذو الحبة الطويلة والبيروتي ذو الحبّة الطويلة والعنب البلدي الدابوقي.
 

ويوضح السّعيد بأنّه يحاول عرض أصناف عنبه عبر هذه اللوحات، ويمزج ما بين التسويق من جانب، وما بين محاكاة الجوانب الوطنية للعنب والحفاظ على الإرث التراثي له على الجانب الآخر.
من جانبها، تقول سحر الشّعراوي مدير زراعة شمال الخليل إنّ مهرجان العنب تقليد سنوي لأبناء الخليل، وهو شعار للمحافظة التي تشتهر بإنتاج العنب على مساحات واسعة تقارب من (27 ألف) دونم تقريبًا.

ويهدف المهرجان المحلي إلى تسويق منتج العنب وفتح أبواب جديدة أمام المزارعين لترويجه وتسويقه في السوق المحلي من جانب، إضافة إلى التعريف بهذا المنتج وأصنافه العديدة، بألوانه المتنوعة، ومنتجاته التي يجري تصنيعها من زبيب وملبن وخبيصة وغيرها.

أمّا رئيس مجلس العنب والفواكه الفلسطيني فتحي أبو عياش يكشف عن تراجع إنتاج العنب في محافظة الخليل بنسبة (10) في المئة، بسبب الأنشطة العمرانية والسكنية واعتداءات المستوطنين المتواصلة المتمثلة بتقطيع الأشجار على مقربة من المستوطنات.

ويبين بأنّ اعتداءات المستوطنين تصاعدت مؤخرا خاصة في المناطق القريبة من المستوطنات والشوارع الالتفافية، سواء بتعديات على الأراضي الفلسطيني بتقطيع الأشجار كاعتداءات مجرّدة أو لصالح أنشطة توسعة المستوطنات.
 

ويؤكّد على تراثية هذه الشّجرة، وأهميتها بالنسبة للفلسطينيين خاصّة في محافظة الخليل من ناحية تصنيع المنتجات والاحتفاظ بها لفصل الشتاء، باعتبار الأمر جزءاً من التقاليد المشهورة في المحافظة.

ح خ/ط ع

الموضوع الســـابق

3 إصابات بحادث سير جنوب جنين

الموضوع التـــالي

مواطن يلقي نفسه من الطابق الثاني بنابلس

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل