الأخبار

تلف آلاف وحدات الدم

نتائج كارثية متوقعة لنفاد وقود "الشفاء" بعد أسبوع

16 أيلول / سبتمبر 2018. الساعة 02:27 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

قالت وزارة الصحة في غزة إنه تبقى أسبوعٌ لاستمرار العمل في مستشفى الشفاء بغزة، جراء نفاد الوقود المخصص لتشغيل المولدات الكهربائية.

وأكد مدير المستشفى مدحت عباس خلال مؤتمر صحفي الأحد أن مواصلة تجاهل النداءات العاجلة التي وجهتها الوزارة حول بلوغ أزمة نقص الوقود في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية إلى الحد الأقصى يجعلنا نقترب من لحظات خطيرة".

ويحتاج المستشفى لنحو ستة آلاف لتر من الوقود يوميًا، وفقًا لساعات انقطاع التيار الكهربائي والتي تزيد عن 16 ساعة يوميًّا.

وأوضح أن "تداعيات الأزمة في المستشفى ستكون قاسية على آلاف المرضى والجرحى، عبر حرمانهم من الخدمات التخصصية العلاجية والتشخيصية وخدمات القسطرة القلبية وآلاف الفحوصات المخبرية".

وأضاف أن الأزمة أدت لتلف آلاف وحدات الدم، وتوقف محطة الأكسجين المركزية، بالإضافة إلى حرمان 420 مريضا بالفشل الكلوي يتناوبون على 4 فترات من جلسات الغسيل الكلوي يوميًّا.

وأكد عباس أن توقف عمل المولدات الكهربائية سيؤثر على قدرة الطواقم الطبية على إجراء العمليات الجراحية والقيصرية؛ مما سيزيد من قائمة العمليات الجراحية المؤجلة، والتي وصلت حتى اللحظة إلى 8 آلاف عملية جراحية.

وتابع حديثه "فضلاً عن حرمان مئات المرضى من الاستفادة من أجهزة الأشعة التشخيصية، والذين هم بحاجة لإتمام مراحل العلاج وبخاصة مرضى الأورام، إضافة إلى تهديد حياة عشرات الأطفال الخدج في قسم الحضانة بالخطر".

ولفت عباس إلى أن الطواقم الفنية والهندسية بالمجمع لا تزال تعمل بكل إمكانياتها، وتراقب على مدار الساعة عمل المولدات، واتباع الإجراءات لترشيد الاستهلاك ما تبقى من كميات الوقود.

وجدد مناشدته إلى الجهات المعنية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وكذلك كافة القطاعات الأهلية والجهات المانحة والمراقبة؛ للعمل الصحي لتطويق الأزمة.

 وختم حديثه "دقائق الأزمة تمرّ سريعًا نحو اللحظة الأصعب؛ لذا يتوجب على الجميع التحرك الفوري والعاجل لحماية المنظومة الصحية التي تترنح على وقع أزمات مركبة سيدفع المريض الفلسطيني فاتورتها من حياته".

وكان مدير مستشفى "الشهيد أبو يوسف النجار" برفح عاطف الحوت قال إن الوقود المتوفر في خزانات المستشفى يكفي لتشغيل المولدات الكهربائية لمدة 10 أيام قادمة كحدٍ أقصى، فيما قالت إدارة مستشفى بيت حانون الأسبوع الماضي إن مولداتها ستتوقف عن العمل بعد 8 أيام.

وتحذّر وزارة الصحة منذ أيام من انهيار عمل مستشفياتها في القطاع بفعل نفاد مخزون الوقود في المستشفيات والمراكز الصحية.

وتفرض "إسرائيل" حصارًا خانقًا على القطاع منذ أكثر من 12 عامًا، طال كافة مناحي الحياة وأثّر على حياة المرضى وأدّى لوفاة عدد منهم، بسبب حرمانهم من السفر لتلقي العلاج في ظل نقص الأدوية والمستلزمات الطبية المهمّة كأدوية السرطان، والمحاليل الطبية، والمضادات الحيوية، وزادت السلطة الفلسطينية الأوضاع سوءا بفرض عقوبات على القطاع للعام الثاني على التوالي.

ف م/أ ك/ع ق

الموضوع الســـابق

حماس: الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة ومسار التسوية عبث

الموضوع التـــالي

بدران: عملية "غوش عتصيون" استجابة لخطورة ما يتعرض له الأقصى

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل