الأخبار

انطلاق مؤتمر "أمة رائدة.. للقدس عائدة" في إسطنبول

12 تشرين أول / أكتوبر 2018. الساعة 11:43 بتوقيت القــدس. منذ 3 أيام

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

إسطنبول - صفا

انطلقت صباح اليوم، في مدينة إسطنبول التركية، فعاليات المؤتمر الدولي "أمة رائدة للقدس عائدة"، بمشاركة أكثر من 900 شخصية عربية وإسلامية، لبحث مستجدات القضية الفلسطينية. 

وينظم المؤتمر "الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين"، في دورته العاشرة، بالتعاون مع مركز علاقات تركيا والعالم الإسلامي.

وأكد رئيس الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين همام سعيد خلال كلمته الافتتاحية في المؤتمر، أن المسافة بين الأمة وفلسطين أصبحت "صفرا"، مشدداً أنها قامت ولن ترضى أو تستكين إلا بتحرير القدس.

أما الأمين العام للائتلاف العالمي محمد أكرم العدلوني، فأوضح أن الهدف من المؤتمر تسليط الضوء على خطورة "صفقة القرن" والتطبيع وتوضيح عناوينها على الأمة، بالإضافة لإطلاع المشاركين على آخر مستجدات القضية الفلسطينية بما فيها المصالحة والتهدئة والحلول الإنسانية المطروحة على شعبنا خاصة في القدس.

وأضاف العدلوني أن المؤتمر يهدف لتعريف الأمة بإبداعات صمود شعبنا من خلال مسيرات العودة وهبة البوابات الإلكترونية وعمليات المقاومة بكافة أشكالها وكشف جرائم الاحتلال وانتهاكاته وإظهار الجهود المبذولة من حركات التضامن العالمية.

وأعلن أن المؤتمر سيطلق عدة مبادرات منها مشروع مركزي لدعم الشعب الفلسطيني يحمل عنوان "حجر في أسوارها" يدعو الأمة لتحمل مسؤولياتها، لاستكمال ترميم جدار صمود الشعب الفلسطيني، والإعلان عن تشكيل تنسيقية لمناهضة الصهيونية ومقاومة التطبيع والتشبيك مع العاملين في هذا المجال ومقاومة التطبيع، تحت شعار "معا ضد التطبيع والصهيونية".

وتابع العدلوني "المؤتمر سيطلق حملة تجريم الاحتلال بقانون القومية بالشراكة مع المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج لترسيخ فكرة ارتباط الصهيونية بالتمييز العنصري ومبادرة لمواجهة التحديات في مجال التعليم الفلسطيني، وحشد مساحة وشريحة من أبناء الأمة المثقفين والفنانين والأدباء لإطلاق رابطة تؤكد على تحشيد هذه الشريحة لخدمة القضية".
ويشارك في المؤتمر نخبة من قادة ورؤساء الحركات والهيئات والمؤسسات المختصة بالقضية الفلسطينية. 

ومن أبرز الشخصيات التي أُعلن عن مشاركتها: وكيل رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، نعمان قورتلموش، ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إسماعيل هنية. وكذلك الداعية الكويتي، طارق السويدان، والمفكر الفلسطيني، منير شفيق، والمفكر السنغالي، محمد سعيد باه. 
ويتضمن المؤتمر برنامجًا حافلًا بالندوات والمبادرات، بمشاركة العديد من السياسيين والمفكرين. 

ومن المتوقع أن يتم الإعلان في البيان الختامي للمؤتمر عن مبادرات لدعم القضية الفلسطينية، لاسيما فيما يتعلق بمدينة القدس وقطاع غزة المُحَاصر. 

ومن المقرر أن يطلب المجتمعون من الدول العربية والإسلامية تحمّل مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية. 

كما يُقام معرض للصور تتعلق بالتاريخ الفلسطيني، وبانتفاضة الأقصى عام 2000، إضافة إلى معرض خاص بمنتجات فلسطينية، منها: الأطعمة والألبسة.

ع ق

الموضوع الســـابق

استعدادات واسعة لحشود كبيرة بجمعة "انتفاضة القدس"

الموضوع التـــالي

هنية: نسعى لتفاهماتٍ تقود لكسر حصار غزة دون أثمان سياسية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل