الأخبار

العثور على بالون حارق جنوب "تل أبيب"

17 تشرين أول / أكتوبر 2018. الساعة 02:49 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

ذكر موقع 0404 العبري المقرب من جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر الأربعاء، أنه تم العثور على بالون حارق محمل بجسم مشبوه عند تقاطع "نيشاريم" جنوب مدينة "تل أبيب" وسط الكيان الإسرائيلي.

وأوضح الموقع الالكتروني أن طواقم المتفجرات توجهت إلى مكان سقوط البالونات والجسم المشبوه للتعامل معه.

ولم يشر الموقع إلى المكان الذي أطلق منه البالون سواء من الضفة الغربية أو قطاع غزة.

وقبل يومين، كشفت المراسلة العسكرية للإذاعة الإسرائيلية العامة عن ازدياد المخاوف لدى الجيش الإسرائيلي من امتداد المظاهرات والاحتجاجات والعمليات للضفة الغربية المحتلة.

وأشارت المراسلة كرميلا منيه إلى أنّ انتقال ظاهرة البالونات المشتعلة إلى الضفة الغربية المحتلة والعمليات الأخيرة وبينها عملية قتل مستوطنين اثنين في مجمع "بركان" الصناعي الاستيطاني وعملية الطعن عند حاجز حوارة الأسبوع الماضي في مدينة نابلس تعزّز مخاوف الجيش من احتمالات امتداد المظاهرات والفعاليات الاحتجاجية ضد الاحتلال، إلى أراضي الضفة الغربية المحتلة أيضًا.

في حين وصفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية وصول بالونات مشتعلة إلى مناطق "بيت يام" و"ريشون ليتسيون" و"موديعين" وجفعات زئيف" وسط الكيان الإسرائيلي ومناطق بالضفة والقدس بالحدث الخطير.

وأوضحت أنه في الجمعة الأخيرة أطلقت موجة هائلة من البالونات تجاه مستوطنات غلاف غزة وقد كتبت عليها عبارات باللغة العربية، وتدور تساؤلات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية كيف وصلت البالونات إلى مسافات بعيدة؟ هل مصدرها غزة؟ أم أطلقت من الضفة الغربية؟؟.

ونبهت الصحيفة إلى أن خطورة هذه البالونات تأتي من أحد الأمور المركزية وهو حمل هذا البالون لمادة حارقة ممكن أن تسقط في أي مكان (أحراش، مصانع، منطقة سكنية، موقع عسكري) وأيضًا حملها لمواد متفجرة في بعض الأحيان الأمر الذي يستدعي حضور خبير المتفجرات لكل بالون يسقط في أي منطقة.

وبينت أن 6 بالونات حارقة خمسة منها سقطت في الشهر الماضي، وفي الأراضي الواقعة في المنطقة الشرقية من صحراء النقب، في حين سقط بالونان حارقان في الأسبوعين الماضيين.

م ت/ع ق

الموضوع الســـابق

مستوطنون يعتدون على شاب شمال نابلس

الموضوع التـــالي

القوى الوطنية والإسلامية تطلق "نداءً" لإنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل