الأخبار

رفض نصراوي لتغيير الاحتلال اسم بلدة بآخر صهيوني

05 تشرين ثاني / نوفمبر 2018. الساعة 02:11 بتوقيت القــدس.

أخبار » فلسطينيو٤٨

تصغير الخط تكبير الخط

الناصرة - صفا

قرر رئيس بلدية "نتسيرت عيليت" في الناصرة بالداخل الفلسطيني المحتل رونين بلوت خلال مؤتمره لتلخيص الانتخابات المحلية، تغيير اسم المدينة إلى اسم جديد يحمل صبغة صهيونية.

ورفض المواطنون الفلسطينيون سكان المنطقة تغيير الاسم، وإزاء ذلك أكدت القائمة المشتركة للتعايش (عربية) رفضها إطلاق اسم جديد على المدينة يحمل صبغة صهيونية.

وكان رئيس البلدية قد علل قراره بأنه "يجب منح نتسيرت عيليت اسمًا مستقلاً خاصًا بها بعد مرور 62 عاما على إقامتها"، مشيرًا إلى أن الاسم الذي يريده يجب ألا يرتبط بمدينة الناصرة.

وقال: "هناك ناصرة واحدة" و"أريد اسمًا مستقلاً يعبر عن هوية السكان".

وكانت نتسيرت عيليت قد أقيمت عام 1956 كجزء من قرار رئيس الحكومة الإسرائيلي في حينه دافيد بن غوريون ضمن مخطط "تهويد الجليل".

وسميت المدينة في بادئ الأمر "كريات نتسيرت" ولاحقا جرى تغيير اسمها إلى "نتسيرت عيليت" بسبب موقعها قرب مدينة الناصرة.

وقال بلوت في المؤتمر إن "الخلط بين المدينتين الجارتين، الناصرة التي تلفظ نتسيرت بالعبرية ونتسيرت عيليت، يلاحقه من العام 1956، ومنذ ذلك الحين والسكان يعانون بسبب هذا الخلط".

وأضاف أنه سيتوجه إلى المدارس وجهات أخرى ليقترح الطلاب ومختلف الشرائح اسماً للمدينة التي يريدونها.

وقال بلوت كذلك إن "الناصرة هي المدينة العربية الأكبر في إسرائيل، ونتسيرت عيليت هي المدينة اليهودية الأكبر في الجليل. نحن نعيش في حسن جوار، ولكن في الواقع هناك سلطتين مختلفتين، مع هوية وشخصية مختلفتين".

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

محكمة الاحتلال تنظر بالتماس لإلغاء القيود عن القيادي إغبارية

الموضوع التـــالي

الاحتلال يعتقل صاحب منزل مهدد بالهدم في قلنسوة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل