الأخبار

"ما نقدمه لغزة للتخفيف عنها ولتسهيل المصالحة ونثمن دور مصر"

​العمادي: جهود لزيادة الكهرباء وإنشاء مناطق صناعية وتوسيع الصيد

09 تشرين ثاني / نوفمبر 2018. الساعة 08:49 بتوقيت القــدس. منذ 6 أيام

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

​غزة- - صفا

أكد السفير القطري رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة محمد العمادي مساء اليوم الجمعة أن بلاده ستبذل جهودًا من أجل زيادة كمية الكهرباء لغزة، وإنشاء مناطق صناعية، وتوسيع مساحة الصيد.

جاء ذلك في كلمة للسفير العمادي في مستهل لقاء جمعة بمجموعة من الفصائل الفلسطينية في غزة عقد في فندق "المشتل" غرب المدينة.

وتتوسط مصر وقطر والأمم المتحدة بين فصائل المقاومة من جهة والاحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى بهدف رفع الحصار المفروض منذ نحو 12 سنة.

وقال العمادي إن "ما نقوم به في قطاع غزة هو لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني"، موضحا أن قطر قدمت مؤخرًا 150 مليون دولار من أجل الكهرباء ومساعدات إنسانية.

وأضاف العمادي "نتفاوض بعد الهدوء على الحدود مع الجانب الآخر لزيادة منطقة الصيد بصفة عامة، و(إنشاء) مناطق صناعية جنوب وشمال (قطاع غزة)، إضافة (لمد خط) خط الكهرباء 161، ومحطة الكهرباء وتسهيلات أخرى وميناء".

وبين أن ذلك سيكون على فترات ومراحل مقبل، مشددا على أن مساعي قطر في هذا المجال هي تحقيق الهدوء وتحسين الوضع الإنساني في القطاع مما يساعد على إنهاء الانقسام.

وتابع المسؤول القطري "نريد تهيئة الأجواء المناسبة لاستكمال المصالحة بين جميع الفصائل الفلسطينية وخصوصا فتح وحماس وتمكين السلطة القيام بدورها وبواجباتها في القطاع".

وأشار إلى دور الدوحة في ملف المصالحة الفلسطينية، وإلى استضافتها سابقا لقاءات بين حركتي حماس وفتح حول ذلك.

وثمن العمادي دور مصر وما تقوم به حاليا فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، مقدما شكره للفصائل الفلسطينية على ما تقدمه في مسيرات العودة وكسر الحصار.

وأكد أن بلاده ستواصل وقوفها لجانب القضية الفلسطينية التي تعتبرها القضية الأولى، وأنها ستستمر في تقديم المساعدات والمشاريع لقطاع غزة.

ف م / م ت

الموضوع الســـابق

الحية: نرى بعض الثمار وننتظر المزيد بتنفيذ التفاهمات التي تجري

الموضوع التـــالي

​البطش: قطر تحملت كثيرًا من المخاطر والعنت لأجل غزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل