الأخبار

"بن يشاي": قتيل خانيونس قائد العملية.. وهكذا أُديرت

12 تشرين ثاني / نوفمبر 2018. الساعة 02:20 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - ترجمة صفا

قال المحلل العسكري الإسرائيلي الشهير "رون بن يشاي" إن الضابط القتيل في عملية خانيونس جنوبي قطاع غزة الفاشلة هو قائدها، مشيرًا إلى أن ضابطًا آخر تولى قيادتها حتى النهاية.

وأضاف "بن يشاي" أن القوة الخاصة كانت كبيرة نسبيًا، إذ اجتازت الحدود وكان في انتظارها مركبة "جيب" أو "ترانزيت" وصعدت على متنها، ويحمل أفرادها أسلحة غير ظاهرة، بينما كانت المركبة مزودة بأجهزة متطورة تساعدها في أداء مهمتها.

وأشار إلى أن أمرًا ما "شوش العملية"، إذ لوحظ وجود عناصر من النخبة في حركة حماس بمكان نشاط الوحدة، لافتًا إلى أنه "لا يعرف حتى الآن هل وجودهم كان لحماية الهدف الكبير الذي دخلت القوة لأجله أم أنهم كانوا في انتظار جنود الوحدة لمباغتتهم".

وقال "بن يشاي" إنه "وفي بداية الاشتباك أصيب قائد العملية الملقب "م" وتسلم القيادة بعدها أحد ضباطه وأبلغ غرفة العمليات بأنهم محاصرون وطلبوا قوة دعم وإسناد جوي وبري للخروج من فكي الكماشة".

وأكمل: "في تلك الفترة أرسل الجيش الإسرائيلي طائرات مقاتلة لعزل المنطقة عن محيطها ولتمكين القوة من مغادرة المنطقة وهبطت طائرة من طراز يسعور داخل المنطقة شرقي خانيونس وصعد جنود القوة على متنها ومعهم الضابطين القتيل والمصاب".

وأعلنت كتائب القسام يوم الإثنين عن إفشال مخطط إسرائيلي عدواني كبير شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وقالت القسام في بيان وصل وكالة "صفا": إن "العدو خطط وبدأ بتنفيذ عملية من العيار الثقيل كانت تهدف إلى توجيه ضربة قاسية للمقاومة داخل قطاع غزة".

وحمّلت "العدو المجرم المسئولية الكاملة عن هذه الجريمة الخطيرة وتبعاتها".

وأكدت أن المقاومة "لقنت الليلة العدو درسًا قاسيًا وجعلت منظومته الاستخبارية أضحوكةً للعالم".

وأوضحت أن "قوة صهيونية خاصة تسللت مساء أمس الأحد 03 ربيع الأول 1440هـ الموافق 11/11/2018م مستخدمةً مركبةً مدنية في المناطق الشرقية من خانيونس، حيث اكتشفتها قوةٌ أمنية تابعة لكتائب القسام وقامت بتثبيت المركبة والتحقق منها".

وأضافت "وإثر انكشاف القوة بدأ مجاهدونا بالتعامل معها ودار اشتباك مسلح أدى إلى استشهاد القائد الميداني القسامي نور الدين محمد بركة والمجاهد القسامي محمد ماجد القرا، وقد حاولت المركبة الفرار بعد أن تم إفشال عمليتها، وتدخل الطيران الصهيوني بكافة أنواعه في محاولة لتشكيل غطاءٍ ناريٍ للقوة الهاربة، حيث نفذ عشرات الغارات، إلا أن قواتنا استمرت بمطاردة القوة والتعامل معها حتى السياج الفاصل رغم الغطاء الناري الجوي الكثيف، وأوقعت في صفوفها خسائر فادحةً حيث اعترف العدو بمقتل ضابطٍ كبير وإصابة آخر من عديد هذه القوة الخائبة".

وأعلنت القسام استشهاد ستة من مقاوميها في العملية، بالإضافة إلى شهيد سابع من ألوية الناصر صلاح الدين، فيما أعلن جيش الاحتلال عن مقتل ضابط وإصابة آخر بجراح متوسطة في العملية، دون الإفصاح عن اسم القتيل أو الوحدة التي يعمل بها.

ع ص/د م/ط ع

الموضوع الســـابق

سرايا القدس: المقاومة وجهت صفعة للاحتلال ودماء شعبنا لن تذهب هدرًا

الموضوع التـــالي

"الغرفة المشتركة": العدو يتحمل مسؤولية العدوان وما يترتب عليه

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل