الأخبار

في ظل تردي أوضاعهم

"حشد" تُوجه نداءً عاجلًا لمعالجة الأزمات الإنسانية للاجئين في لبنان

24 تشرين ثاني / نوفمبر 2018. الساعة 02:19 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

طالبت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد" بضرورة التدخل العاجل لمعالجة الأزمات الإنسانية التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، في ظل التردي غير المسبوق بأوضاعهم.

جاء ذلك خلال نداء عاجل وجهته إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، جامعة الدول العربية، منظمة التعاون الإسلامي، مجلس التعاون الخليجي؛ مجلس الاتحاد الأوروبي، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان، والمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى.

وأكدت الهيئة على التردي غير مسبوق لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين بمخيمات اللجوء المنتشرة في لبنان، خاصة في ضوء القرارات الأمريكية الأخيرة تجاه تقليص مساهماتها المالية لوكالة "أونروا"، وتأثيرات ذلك على مستوي الخدمات التي تقدمها للاجئين.

وأشارت إلى أن 449,957 مجموع اللاجئين المسجلين لدى "أونروا"، العديد منهم يعيشون في المخيمات الاثني عشر الموجودة في لبنان، ويشكل اللاجئون الفلسطينيون ما نسبته عشر سكان لبنان؛ ولا يتمتعون بحقوق مدنية أو اجتماعية، ولا يتمتعون أيضًا بالحق في العمل.

وأوضحت أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ليسوا مواطنين رسميين لدولة أخرى، وهم بالتالي غير قادرين على اكتساب نفس الحقوق التي يتمتع بها الأجانب الذين يعيشون ويعملون في لبنان، حيث تظهر الدراسات الإحصائية الحديثة أن معدلات الفقر في مجتمع اللاجئين تصل نسبة 73%، وأن البطالة تصل 56%.

ولفتت إلى أن حوالي 80% من القوة العاملة بين فلسطينيي لبنان يعملون إما لحسابهم الخاص أو كعمال بالأجرة، وأن المصدر الرئيس للدخل هو العمل الحر بنسبة 41%، يليه العمل المأجور بنسبة 37.8%، ومساعدات "أونروا" من خلال برنامج شبكة الأمان الاجتماعي بنسبة 33.5%.

وبينت أن 38% من فلسطينيي لبنان يتمتعون بالأمن الغذائي، فيما يعاني 38% من انعدام الأمن الغذائي المتوسط و24% من انعدام الأمن الغذائي الحاد، وهناك نسبة مقلقة تبلغ 27% من الأطفال بين فلسطينيي لبنان الذين يعيشون في أسر تعاني من انعدام الأمن الغذائي الشديد.

وذكرت أن أماكن سكن 78% من أسر فلسطينيي لبنان تشكو من الرطوبة، وتعاني 62% من المنازل من تسرب المياه، أما 52% منها فتعاني من سوء التهوئة و55.2% من الإضاءة السيئة للغاية، ما ساهم في وصول نسبة معاناة فرد واحد على الأقل من مرض مزمن إلى 81.3% من بين أسر فلسطينيي لبنان، إلى جانب 10% من أفراده الأسر الفلسطينية يعانون من إعاقة.

ونوهت إلى أن وضوح القانون الدولي والمبادئ الأخلاقية المتعلقة باللاجئين الفلسطينيين فوق الشبهات والتساؤلات، والعقبة الرئيسة أمام التنفيذ هي السياسات الدولية لحماية هؤلاء اللاجئين، وضمان حقوقهم، تتمثل برفض الاحتلال الإسرائيلي الانصياع لهذه السياسيات القانونية والاخلاقية الدولية، إلى جانب عدم رغبة المجتمع الدولي في الضغط الكافي لعودة اللاجئين، وتعويضهم عما لحق بهم من معاناة، ومساءلة الاحتلال عن جرائهما بحقهم.

وتمنت الهيئة الدولية "حشد" خلال النداء، التحرك الآن، "غدًا قد يكون متأخرًا جدًا"، وذلك من أجل ضمان تمتع اللاجئين الفلسطينيين بالحماية الدولية المخصصة للاجئين، وذلك لحين ضمان حقهم وفي العودة إلى ديارهم التي هجروا منها قسرًا".

ودعت إلى ضرورة تبني هذا النداء والقيام بكافة الإجراءات الدولية لضمان الاستجابة لمطالب وحقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، بما يشمل تعزيز مستوي الخدمات التي تقدمها "أونروا" لهم، وتجاوز التأثيرات الضارة للقرارات الأمريكية الأخيرة.

وأكدت أن إعلانكم الواضح لرفض المخططات الرامية إلى تصفية دور "أونروا" عبر التقليص التدريجي لخدماتها أو محاولات نقل تلك الخدمات إلى الدول المضيفة، آخذين بعين الاعتبار أن "أونروا" إنما تعبر عن مسؤولية المجتمع الدولي الأخلاقية والقانونية والسياسية عن خلق مشكلة اللاجئين الفلسطينيين والتزامه بضرورة عودتهم إلى ديارهم التي طردوا منها عام 1948؛

ودعت إلى ضرورة العمل مع وإلى جوار الحكومة اللبنانية، لإعداد خطة استنهاض تنموية تشمل كافة مخيمات وتجمعات اللاجئين وتشارك في إعدادها "أونروا" والقوى السياسية الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني واللجان الشعبية والأهلية والدولة المضيفة والدول المانحة والمجتمع المحلي عمومًا.

وأكدت ضرورة أن تأخذ هذه الخطة بعين الاعتبار، توفير الحقوق المدنية والاقتصادية والاجتماعية للاجئين، والقضاء على التمييز الذي يتعرضون إليه في مجالات العمل والصحة وغيرها من المجالات.

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

وفد ياباني يزور غزة دعمًا للاجئين الفلسطينيين

الموضوع التـــالي

"إفرد" تطلق نداء لإنقاذ لاجئين فلسطينيين نازحين بسوريا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل