الأخبار

"لماذا يتصدر جبريل الرجوب الأمر؟"

مصادر لصفا: رفض واسع للقرار "المريب" بتغيير أدوار نادي الأسير

05 كانون أول / ديسمبر 2018. الساعة 10:23 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

الضفة الغربية - خاص صفا

​تسود حالة شديدة من الغليان في أوساط الحركة الأسيرة تجاه القرارات الجديدة للحكومة والتي حجمت بدورها أهم مؤسسة تعنى برعاية الأسرى وتوازي هيئة شئون الأسرى وهي نادي الأسير الفلسطيني.

وأكدت مصادر متعددة لـ"صفا" أن الغليان يسود أكثر أوساط أسرى حركة فتح في السجون ومحرروها في الخارج ممن ينظمون اجتماعات دورية ويوجهون اتهامات شديدة اللهجة حول ما يحاك ضد نادي الأسير.

في حين أصدر أسرى حركة فتح أكثر من بيان مؤخرًا يشير إلى عمق الأزمة واستشعار الاستهداف.

وأشارت المصادر إلى أن الاتهامات تكال بشكل مباشر إلى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب بتصدر ملف تحجيم أدوار نادي الأسير سيما مع تسريب الكتاب الموجه منه إلى رئيس الحكومة رامي الحمد الله والرئيس محمود عباس بتحويل نادي الأسير من مؤسسة تابعة لمنظمة التحرير إلى مؤسسة تابعة لحركة فتح، فيما وقع الحمد الله على الكتاب، والذي ترافق أيضًا مع وقف مخصصات النادي من الحكومة.

وتتساءل المصادر "لماذا يتصدر الرجوب الموقف فيما لم يتحدث أي عضو لجنة مركزية آخر عن أن الموضوع طرح للنقاش داخل المركزية أو حتى داخل التنفيذية على اعتبار أن نادي الأسير أحد مؤسسات منظمة التحرير".

بعض المصادر أعربت عن تخوفها من قرار نقل النادي من مؤسسة لمنظمة التحرير إلى مؤسسة لحركة فتح أكثر من قرار وقف المخصصات الحكومية له على اعتبار أنه قد يمهد لوقف خدمات النادي لأسرى باقي الفصائل في مرحلة لاحقة.

وعلى الرغم من أن لا أحد يرغب في الحديث في الموضوع ومراميه علانية خوفًا من إفساد محاولات وقف القرارات الأخيرة فإن اللقاءات التي تمت في المحافظات بالضفة الغربية خلال الأيام الماضية وجميعها من محرري حركة فتح كانت قاسية من حيث الاتهامات، بل إنها رفعت سقف المطالب لتتجاوز نادي الأسير.

وبحسب المصادر التي تحدثت لـ"صفا" فإن محرري حركة فتح وأسراها في السجون أرسلوا رسائل بأنهم لن يعودوا يطالبوا بوقف الإجراءات بحق نادي الأسير بل يطالبون بوزير لهم داخل الحكومة وهو حق كان مكتسبًا وتم سحبه.

وأشاروا إلى أن رئيس هيئة شئون الأسرى قدري أبو بكر برتبة وزير ولكنه رئيس هيئة ولا يحق له المشاركة في جلسات الحكومة، فيما كان عيسى قراقع إلى ما قبل تحويل وزارة شئون الأسرى إلى هيئة عضوًا في الحكومة ويشارك في النقاشات والقرارات وبالتالي كان يؤثر في صياغة القرارات.

الترهل فرصة لاتخاذ قرارات كثيرة

وتؤكد المصادر لـ"صفا" نقلا عن أبو بكر ولجنة رئاسة هيئة شئون الأسرى أنهم فوجئوا بالقرار الأخير حول نادي الأسير ولم يبلغوا به مسبقًا، وأنهم كانوا عائدين من السفر ليسمعوا به عبر وسائل الإعلام، وهو ما يؤشر فعلاً إلى الانحدار الكبير في مكانة هيئة شئون الأسرى عن الدور والمكانة التي كانت تتمتع به حين كانت وزارة والتهميش الذي تم على مشاركتها في إدارة القرارات المتعلقة بالأسرى.

وتفرق المصادر بين القرارات التي يجري اتخاذها بحق نادي الأسير بين توجهات سياسية استغلت جوانب ضعف إدارية في نادي الأسير وهيئة شئون الأسرى للولوج إلى هكذا قرارات.

وتقول "فعلا هناك تداخل في الصلاحيات في متابعة ملفات الأسرى ومهام أخرى، وهناك حاجة لإعادة ترتيب إداري لرفع كفاءة الهيئة والنادي، لكن ليس ذلك ما يجري، بل ما تم هو التنصل من التزامات مالية إذ ترحب الحكومة دائما بأي قرار يعفيها من التزامات مالية، إضافة إلى أجندات أخرى".

وعلى الرغم من حجم الرفض الداخلي للحركة الأسيرة ولحركة فتح لما يجري من استهداف للأدوار التاريخية لنادي الأسير إلا أن مراقبين يرجحون عدم التراجع عن هذه القرارات على اعتبار أن المرحلة الراهنة أثبتت أن الوضع الداخلي الفلسطيني المترهل فرصة سانحة لاتخاذ قرارات كثيرة ما كان يمكن أن تمر في ظروف طبيعية.

وقبل يومين، دعا رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال والأسرى المحررين وكافة المؤسسات العاملة في هذا المجال، للتريث في الحكم على ما يصاغ من تنظيم للعلاقة بين الهيئة ونادي الأسير الفلسطيني.

وذكر أبو بكر أن العلاقة بين النادي والهيئة علاقة تكاملية، مشيرًا إلى أن هناك جهود لتنظيم العمل بينهما مع الحفاظ على الجسمين، وبما لا يمس الخدمات والحقوق الثابتة للأسرى والمحررين وعائلاتهم.

وأضاف أن ما يجري من حوارات بين الهيئة ونادي الأسير هي لترتيب العمل الوظيفي والصلاحيات المناطة بكل طرف، ليكون الدور بينهما تكاملي لا عمل متكرر بما يخدم عمل المؤسستين.

وطالب اللواء أبو بكر جميع المعنيين والمتابعين وأصحاب العلاقة بعدم الخلط والتعاطي مع ما يتم تناوله من إشاعات وبيانات مغلوطة وغير صحيحة، على حد قوله.

ج ا/م ت/ط ع

الموضوع الســـابق

ماذا يجري لسهى جبارة المعتقلة لدى السلطة؟

الموضوع التـــالي

سنة على إعلان ترمب.. ماذا جرى؟

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل