الأخبار

فيسبوك تبرر حذفها صفحة "صفا": لاختراقها قوانين "إسرائيل"

06 كانون أول / ديسمبر 2018. الساعة 02:11 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

الدوحة - صفا

بررت شركة "فيسبوك" قرارها حذف صفحة وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) بأنه جاء استجابة لطلبات رسمية إسرائيلية.

وفي حديث "للجزيرة نت" عن أسباب إغلاق الصفحات الفلسطينية التي لا تحمل ما يمكن اعتباره خرقا لمعايير المجتمع التي تحددها فيسبوك مثل صفحة وكالة صفا التي أزيلت للمرة الثالثة هذا العام، قال المتحدث باسم الشركة: "حين ترى الحكومات شيئاً على الإنترنت يخرق قوانينها قد تتصل بالشركة وتطلب منا تقييد الوصول إلى المحتوى المعني، ونحن نراجع هذه الطلبات بعناية على ضوء القوانين المحلية المرعية الإجراء ونجعلها عند الضرورة غير متاحة في الدولة أو الأراضي المعنية".

ويتهم نشطاء ومؤسسات شركة فيسبوك بالانحياز إلى "إسرائيل" في مسألة تزايد إغلاق الصفحات الفلسطينية وحجب المنشورات والصور التي تعتبرها "إسرائيل" تحريضية.

وقال المتحدث باسم فيسبوك رداً على سؤال الانحياز لـ"إسرائيل" إن الشركة "تهتم بأصوات وآراء حقوق مختلف المجتمعات على منصة فيسبوك وتعمل على حماية الجميع والتعاون معهم بغض النظر عن العرق أو الدين"، مؤكداً أنه "لطالما كانت الأصوات الفلسطينية آمنة على فيسبوك بقدر أي من المجتمعات الأخرى على منصتنا".

كما أكد في تصريحاته للجزيرة نت التزام الشركة بحماية حقوق مستخدمي فيسبوك وبتمكينهم من "التعبير عن أنفسهم بحرية وأمان"، وقال إن "معايير المجتمع التي توضح ما هو مسموح به أو غير مسموح به على فيسبوك تشجع حرية التعبير وتوجد مجتمعا آمنًا على المنصة، وإن الشركة ستعمل على إزالة كل محتوى يخرق هذه المعايير عند إعلامهم به".

وبشأن سؤال عن معدل الاستجابة المرتفع لطلبات "إسرائيل" بحذف المحتوى الفلسطيني أو إغلاق صفحات فيسبوك، حيث تستجيب الشركة إلى نحو 85% من طلبات "إسرائيل" وفقا للمعلومات الصادرة من مكتب المدعي العام الإسرائيلي في مارس/آذار 2018، قال المتحدث إن الشركة قد تضطر أحيانًا إلى "منع أو تقييد الوصول إلى محتوى ما بسبب مخالفته قانونًا في دولة معينة على الرغم من أنه لا يخرق معايير المجتمع".

وأضاف أن فيسبوك تتبع "عملية واضحة ومتناغمة عندما يتعلق الأمر بالطلب الحكومي، وهي لا تختلف بين إسرائيل وباقي العالم"، موضحا أن الشركة تبلغ عن عدد قطع المحتوى التي أزيلت بسبب مخالفتها القانون المحلي في تقرير الشفافية الذي تصدره سنويا.

لكن بالنسبة للفلسطينيين فإن إغلاق صفحاتهم على فسيبوك قد يعود إلى اتفاقية بين "إسرائيل" والشركة في 2016 لتحديد "كيفية التعامل مع التحريض على شبكة التواصل الاجتماعي"، في حين يؤكد المتحدث أن فيسبوك لم توقع مطلقا اتفاقية مع الحكومة الإسرائيلية، وقال إنه في ذلك العام زار مسؤولون عدة من فيسبوك "إسرائيل"، "ضمن إطار حوارنا المستمر مع صناع سياسات وخبراء من حول العالم".

وأضاف أن اجتماعات ممثلين من الشركة مع مسؤولين من الحكومة الإسرائيلية تمت "في إطار حوار مستمر مع ممثلي الحكومات العالميين حول مجموعة مسائل ترتبط بالأمان على الإنترنت"، مؤكداً مرة أخرى أن فيسبوك تهتم "بأصوات وآراء وحقوق مختلف المجتمعات على منصة فيسبوك، وسنحميها كلها ونعمل معها بغض النظر عن عرقها أو دينها".

وحذف موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في مارس من هذا العام صفحة وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) دون سابق إنذار، بعد أن وصل عدد متابعيها إلى نحو 1.3 مليون متابع.

وبالإضافة إلى حذف الصفحة، عطّلت إدارة "فيسبوك" الحسابات الشخصية لمدراء الصفحة ومحرريها بشكل نهائي. ولاحقا حذفت صفحتين احتياطيتين أيضا.

ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

الرئاسة تدعو للتصويت ضد المشروع الأميركي لإدانة المقاومة

الموضوع التـــالي

نتنياهو: من سيهاجمنا "يلعب بعدَّاد عمره"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل