الأخبار

ويقر فعاليات مواكبة لمسيرات العودة

"المؤتمر الشعبي" يدعو لإعادة هيكلة منظمة التحرير

04 شباط / فبراير 2019. الساعة 11:21 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

بيروت - صفا

دعا المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج إلى إعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية وإجراء انتخابات للمجلس الوطني تمثل الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، معلنًا عن سلسلة قرارات متعلقة بالشأن الفلسطيني أبرزها تبنّي سلسلة فعاليات من عدة أقطار مواكبة لمسيرات العودة الكبرى بقطاع غزة.

جاء ذلك عقب اجتماع عقدته الأمانة العامة للمؤتمر في العاصمة اللبنانية بيروت، واستُهلّ الاجتماع بعرض تحليلي شامل للتحديات القائمة والتطورات المستجدة قدمه السيد الأمين العام منير شفيق، تضمن تقييماً استشرف فيه آفاق ومجالات العمل الأكثر تأثيراً في مواجهة الاحتلال.

وأشار الاجتماع إلى استشراء الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال الاسرائيلي من اعتداءات يومية وحشية بحق أهلنا تحت الاحتلال، من ضم وتهويد وقتل وتشريد واستيطان مدعوم من الادارة الامريكية ورئيسها المستخفين بكل القيم والمواثيق والقرارات الدولية.

وأعقب ذلك نقاشات مستفيضة أثرت الاجتماع بإضاءات على الدور المطلوب من المؤتمر تأديته تحقيقاً لأهدافه في التعامل مع هذه التطورات ومواجهة التحديات، كما ناقش المؤتمر ما تشهده الساحة الفلسطينية من محاولات محمومة تستهدف شق الصف الوطني، من خلال محاصرة إرادة المقاومة وخنقها، عبر إجراءات مؤسسية تسعى لتهميش قطاعات كبيرة من الشعب الفلسطيني، بما يستهدف تعزيز مخرجات أوسلو ونهجه الكارثي، والتشبث بمواصلة هذا النهج المرفوض من كافة القطاعات في الداخل والخارج.

واتخذ المؤتمر عدداً من القرارات المتعلقة بالمواضيع المدرجة على جدول أعماله، أولها الجهود المتعلقة بحماية ودعم المقاومة البطولية التي يخوضها أهلنا وشعبنا في أرضنا المحتلة ضد الاحتلال.

كما قرر رفد الانتفاضة المستمرة ومسيرات العودة بما يوفر لهما الدعم والاسناد ويُمكّنهما من الاستمرار بقوة حتى يتحقق النصر.

ثالثاً: الدعوة فوراً لإعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية وإجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني بحيث ينضوي في عضويته كل أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية والعقائدية مما يشكل خطوة نحو الوحدة الوطنية الشاملة تكون قادرة على التصدي لهجمات المستوطنين وإحباط صفقة القرن.

واتخذ المؤتمر قرارًا بعقد لقاء وطني حواري شامل يضم الفصائل الوطنية والمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج والشخصيات الوطنية المستقلة لمواجهة الأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية.

وتبنّي إطلاق حراك شعبي في الخارج لإحياء يوم الأسير الفلسطيني بتاريخ 17 نيسان 2019 كما تبني إطلاق حراك شعبي لإحياء ذكرى النكبة في العالم "نكبة 71"، وأيضًا تبنّي سلسلة فعاليات من عدة أقطار مواكبة لمسيرات العودة الكبرى في الذكرى السنوية لإطلاقها.

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

انتشال جثة لاجئ فلسطيني من نهر عفرين بعد فقدانه 20 يومًا

الموضوع التـــالي

تنظيم لقاء طلابي ببيروت على هامش حملة "كلنا مريم"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل