الأخبار

دعمًا لإعمار القدس القديمة

إطلاق المرحلة الثامنة من حملة "فلنشعل قناديل صمودها"

26 آذار / مارس 2019. الساعة 09:49 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

عمان - صفا

أطلقت "لجنة مهندسون من أجل فلسطين والقدس" في نقابة المهندسين الأردنيين، المرحلة الثامنة من حملة "فلنشعل قناديل صمودها"، ضمن برنامج إعمار البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وقال نقيب المهندسين الأردنيين أحمد سمارة الزعبي إننا ونحن نقف اليوم على أبواب المرحلة الثامنة من الإعمار، لنتطلع إلى مزيد من المنجزات مواصلين هذه الطريق وماضين فيها، تأكيدًا على رسالتنا وواجبنا المقدس تجاه القدس والمقدسات.

وأضاف أن مراحل الحملة السبع الماضية حققت نسبة وصول بلغت نحو 4% لكل مقدسي في البلدة القديمة، معتبرًا أن هذه الجهود تحققت بهمة الأردنيين الذين تسابق أطفالهم بحصّالاتهم التي جمعوا نقودها طوال عام كامل حبًا للقدس وشوقًا إليها.

بدوره، قال رئيس لجنة مهندسون شكيب عودة الله، إن النقلة النوعية في تاريخ الحملة تحققت العام 2015، إذ ان مجمل مساهمات الأردنيين في دعم صمود إخوانهم في البلدة القديمة بلغ 873ر1 مليون دينار، الأمر الذي وضع اللجنة أمام تحد جديد.

وأكد أن ما تحقق من مشاريع منجزة في ذلك العام وصل إلى 40 مشروعًا ضمت 90 وحدة سكنية يقطنها 465 مقدسيًا، ما جعلها تحقق إنجازًا يوازي مختلف المراحل السابقة.

وأضاف أنه وبنفس الأهمية جاءت المرحلة السادسة من برنامج الإعمار لتحقق ما قيمته 315ر1 مليون دينار، شملت 60 وحدة سكنية يقطن بداخلها 327 مقدسيًا، وتلتها المرحلة السابعة التي وصلت إلى 346ر1 مليون.

وتابع "ونحن نقف اليوم أمام المرحلة الثامنة من مراحل الإنجاز حمايةً للقدس وزرع الأمل في جنباتها وسط هذه العاصفة التي تحاول اقتلاع أهلها وهويتهم وثقافتهم متسلحين بالأمل والانجاز وإرادة الشعب الأردني الذي كان ومازال خط الدفاع الأول عن المدينة المقدسة".

من جهته، قال إمام المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري إن إعمار البيوت في القدس أمر غاية في الأهمية، لا سيما البلدة القديمة ذات البيوت الأثرية والتاريخية، التي تحتاج إلى ترميم دائم.

وأكد أن الجهود التي تبذل في هذه الحملة تسهم بشكل كبير في تثبيت المواطنين المقدسيين في بيوتهم وعلى أرضهم.

وأضاف أن" البوصلة تجاه القدس مهما انحرفت في هذا العالم، فإنها في الأردن لن تنحرف، وليس غريبًا موقف الأردن ودعمه المادي والمعنوي للقدس والمقدسات"، معربًا عن أمله بأن يطال الترميم بلدة سلوان لكونها مستهدفة وفقًا لموقعها المحاذي للمسجد الأقصى.

فيما ثمن عضو الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة المقدسات الأب مانويل مسلم، عبر تصوير مسجّل، الجهود المبذولة لترميم البلدة القديمة في القدس، معتبرًا أن هذه الخطوة تشكل دعمًا حقيقيًا لصمود المقدسيين في أرضهم ووطنهم.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

الاحتلال يعتقل مقدسييْن ويُبعد ثالثًا عن الأقصى

الموضوع التـــالي

35 مستوطنًا يقتحمون المسجد الأقصى

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل