الأخبار

وقفة بالقدس احتجاجا على موقف الاتحاد الأوروبي من العدوان على غزة

14 آيار / مايو 2019. الساعة 09:38 بتوقيت القــدس. منذ 5 أيام

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

نظمت القوى الوطنية والإسلامية الثلاثاء اعتصاما أمام مقر الاتحاد الأوروبي في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، احتجاجا وإدانة لموقفه على لسان وزير خارجيته فيدريكا موغريني، حيال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.  

وشارك في الاعتصام ممثلون عن المؤسسات الوطنية والإسلامية، ورفعوا خلال الاعتصام صور جرحى وشهداء من غزة وشعارات باللغتين الإنجليزية والعربية مثل: "يجب أن يوقف الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على أهلنا في قطاع غزة" و "السيدة موغيريني أوقفي دعمك للحرب الإسرائيلية على أطفال قطاع غزة" و "تصريحات الاتحاد الأوروبي في آخر عدوان اسرائيلي على قطاع غزة منحازة كليا لاسرائيل". 

وردد المشاركون هتافات تندد بموقف الاتحاد الأوروبي وتطالبه بالخروج من القدس، وبوقف العدوان الإسرائيلي على غزة، وسط تواجد لعناصر من قوات الاحتلال بالمكان.  

وسلم وفد من الفعاليات الوطنية رسالة للممثل السياسي في مكتب الاتحاد الأوروبي، وأبلغوه أنهم متواجدين للاحتجاج على موقف الاتحاد الأوروبي من العدوان الاسرائيلي الأخير على غزة، خاصة تصريحات وزيرة الخارجية الأوروبية التي هاجمت فيها الفلسطينيين، واتهمتهم أنهم السبب في النزاع، والآلام التي يعاني منها الإسرائيليون. 

وأبلغهم الوفد أن هذا الموقف كان مفاجئا لهم، بينما تعودوا على موقف الاتحاد الأوروبي المؤيد والعادل لحقوق الشعب الفلسطيني، واعتبروا هذا الموقف منحازا للاحتلال الاسرائيلي، وطالبوه بالتراجع عن الموقف السياسي الجديد. 

وفي لقاء مع عايدة العيساوي من مركز الدراسات النسوية قالت: "وقفتنا اليوم للتنديد بموقف الاتحاد الأوروبي المنحاز للسياسة الاسرائيلية بعدوانها على غزة، واعتبار المقاومة التي تطلق الصواريخ من غزة على إسرائيل  عمل إرهابي، بينما عدوان الأخيرة على غزة والسجن الكبير الذي يعيش فيه أهلها، والأطفال الذين يقتلون على أيدي الاسرائيليين ليس عدوانا..!!". 

وتضيف "نستغرب ونستهجن موقف الاتحاد المنحاز تماما والداعم لإسرائيل والمشارك للجرائم ضد غزة، حيث استشهد أكثر من 300 طفل  نتيجة العدوان على غزة، ولم نسمع أي موقف إدانة لإسرائيل وكأن أطفال غزة ليسوا أطفالا". 

وتضيف:" هذا قانون غير عادل وغير منصف وليس بشري أو إنساني، لأن إسرائيل هي التي شنت الحرب على غزة، ولم تقم غزة سوى برد العدوان عنها".  

من جانبه، قال مدير مركز القدس للحقوق القانونية والاجتماعية زياد الحموري: "وقفتنا اليوم لتذكير المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي أن كل المنطقة ما زالت تحت الاحتلال، والإسرائيلون ينتهكون القانون الدولي". 

وأشار إلى أن هيئة الأمم المتحدة أصدرت أكثر من تقرير يشير إلى أن هناك قتلا فوق القانون الدولي، وإدانات من كل المؤسسات على الهجمات الإسرائيلية ضد غزة. 

وأضاف "على ما يبدو أن الاتحاد الأوروبي خلط الأمور ولم يعرف الاتجاه الصحيح في تصريحاته، وكأنه يدافع عن الاحتلال وهجومه على غزة والقتل والدمار الذي حدث، وانتبه لما أصاب الاحتلال فقط، اليوم نذكر الاتحاد الأوروبي أننا ما زلنا شعب محتل وبحاجة إلى الدفاع عنه". 

وأدانت الفعاليات الوطنية والاسلامية في الرسالة التي سلمتها لوزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني موقف الاتحاد الأوروبي الذي يتماشى مع سياسة الاحتلال والإدارة الأمريكية. 

وجاء في الرسالة:" نذكرهم أن غزة محاصرة منذ أكثر من 12 عاما من قبل الاحتلال برا وجوا وبحرا، وبتواطؤ من بعض الأنظمة العربية والأجنبية أيضا، لا يعقل أن تتم إدانة المقاومة في غزة ونتناسى سبب الصراع الأساسي وهو احتلال الأرض من قبل الاحتلال والحصار والقتل والتجويع والتشريد". 

وطالبوا الاتحاد الأوروبي بإدانة الهجمات المستمرة والقتل والعدوان والقصف الإسرائيلي على قطاع غزة، واحترام القانون الدولي، كما طالبوا بمحاسبة "إسرائيل" على سياستها وملاحقة مجرمي الحرب ومقاطعتها وتقديمها للمحاكمة. 

كذلك طالبوا بعدم المس بمبدأ العدالة الدولية، وبحماية أهل غزة العزل، من مجرمي الحرب والألة العسكرية الإسرائيلية.

م ق/ع ق

الموضوع الســـابق

أبو حلبية يدعو لشد الرحال للأقصى خلال رمضان

الموضوع التـــالي

الاحتلال يعتقل 9 مقدسيين ويستدعي آخرين بالقدس

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل