الأخبار

"بناء على تكليف من الرئيس سنعمل على وحدة الأرض والشعب بغزة"

بعد 26 شهرًا من عقوبات السلطة..الوزير الصالح: دعم غزة ليس شعارًا بل واقعًا

12 حزيران / يونيو 2019. الساعة 11:40 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

خان يونس - صفا

قال وزير الحكم المحلي مجدي الصالح إن "دعم غزة والوقوف إلى جانبها ليس مجرّد شعار؛ بل واقعًا وممارسة عملية"، وذلك على الرغم من استمرار السلطة الفلسطينية فرض عقوبات على قطاع غزة منذ 26 شهرًا، كخصومات برواتب موظفيها ووقف تحويلات المرضى للعلاج بمشافي الضفة الغربية.

وأضاف الصالح خلال افتتاحه مكبّا للنفايات بخان يونس جنوب القطاع الأربعاء إننا في مجلس الوزراء "نؤكد على وحدة مصير شعبنا وتوحيد صرف الرواتب وتعزيز صمود شعبنا أمام التحديات التي تحاول تصفية قضيته.. إن آلاف العمال فقدوا لقمة العيش وعشرات آلافٍ آخرين فقدوا بصيص أمل بمستقبل كريم وآلاف المرضى العاجزين عن الوصول لأسرة المشافي عدا عن الذين خسروا دراستهم بالخارج".

يأتي تصريح الوزير عقب القفزة التي طرأت على الرواتب الشهرية لزملائه الوزراء بواقع 2000 دولار تحت بند "غلاء معيشة"، فيما بلغت الزيادة على راتب رئيس الحكومة محمد اشتية نحو خمسة آلاف دولار، وفق وثائق سُرّبت نهاية الشهر الماضي، قالت الحكومة إنها "مراسلات داخلية"- بحسب الأمين العام لمجلس الوزراء.

وجاء قرار صرف "البدل" للوزراء في ظل إعلان الحكومة الحالية وسابقتها عن خطط للتقشف بعد انخفاض الدعم الدولي، وما تبع ذلك من أزمة اقتطاع سلطات الاحتلال أموال المقاصة، وإقدام السُلطة على قطع رواتب 1100 جريح و400 أسير و1668 شهيد منذ نحو 90 يومًا، جميعهم من قطاع غزة.

وأضاف الصالح: "بناء على كتاب تكليف من الرئيس محمود عبّاس، سنعمل على المحافظة على وحدة الأرض والشعب في غزة والضفة والقدس وسنكون حكومة الكل الفلسطيني ومكلفين بخدمة شعبنا أينما كان ولن يمنعنا الانقسام وإجراءات الاحتلال من تقديم ما نملك وخدمة شعبنا".

وقال: "كفى 10سنوات من الحصار ولن نسمح بتحوّل غزة إلى منطقة غير صالحة للحياة"، على الرغم من أن الحصار دخل سنته الـ13، منذ أن فرضت "إسرائيل" حصارًا مشددًا على غزة في النصف الأول من 2006، عدا عن تعرضها لثلاثة حروب قتلت وشرّدت عشرات الآلاف.

واختتم الوزير بالقول: "كفى أن يبقى أكثر من مليوني إنسان (عدد سكان قطاع غزة) رهينة الحصار والتجاذبات السياسية والإقليمية ونرفض تحويل قضيتنا لإنسانية".

وكان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف قال في حديث لإذاعة "أجيال" المحلية إن رفع تلك العقوبات عن غزة يمكن أن يتم حال تم الالتزام بتمكين الحكومة وفق الجداول الزمنية المتفق عليها، فيما قال بيان لحركة حماس في رمضان الماضي إن مواصلة السلطة وحكومة فتح في فرض "عقوباتها" على أهالي غزة، يؤكد رغبة تلك القيادة في استمرار معاناة أهالي غزة لتحقيق أهداف فئوية بعيداً عن المصلحة الوطنية".

أ ك / م ت

الموضوع الســـابق

الاحتلال يُدمر 13 منشأة ومعدات بالأغوار الشمالية

الموضوع التـــالي

نقانق ومرقة وفلفل.. ماذا تضمنت شيفرا "صوت إسرائيل" التجسسية أيضًا؟

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل