الأخبار

تايمز: بريطانيا سترسل سفينة حربية ثالثة وسفينة إمداد للخليج

16 تموز / يوليو 2019. الساعة 06:29 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

سفينة حربية
سفينة حربية
تصغير الخط تكبير الخط

​لندن - صفا

قالت مراسلة لصحيفة "تايمز" البريطانية إن بريطانيا سترسل سفينة حربية ثالثة وسفينة إمداد إلى الخليج لكن تلك الخطوة لا علاقة لها بأزمة إيران.

وذكرت المراسلة لوسي فيشر على تويتر أن "الفرقاطة كنت من الطراز 23 ستنتشر في سبتمبر، والسفينة ويف نايت ستصل الشهر المقبل".

وفي وقت سابق اليوم، قال المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي اليوم الثلاثاء إن قرصنة بريطانيا الخبيثة لن تبقى دون رد.

وأضاف خامنئي في تصريحات نقلتها وكالة "مهر" أن "بريطانيا الخبيثة تقوم بقرصنة بحرية وتسرق سفينتنا وترتكب الجريمة ثم تضفي عليها صبغة قانونية"، مؤكدًا "أن قرصنة بريطانيا الخبيثة لن تبقى دون رد".

وشدد على أن "الجمهورية الإسلامية والعناصر المؤمنة لن يدعو هذه الممارسات الخبيثة تمر دون رد وسيردون عليها في الفرصة والمكان المناسب".

واعتبر أن "السبب في بقاء المشاكل إيران والأوروبيين يعود إلى نزعتهم المتكبرة ومثلما قال وزير خارجيتنا والذي يبذل الجهود هو أن أوروبا كان على عاتقها 11 التزامًا ولم تنفذ أيا منها، فوزير الخارجية الذي يأخذ الاعتبارات الدبلوماسية بنظر الاعتبار يقول ذلك صراحة ولكن ما فعلناه نحن؟ لقد نفذنا تلك الالتزامات وما يفوقها".

وأضاف "بعد أن بدأت إيران بخفض التزاماتها وستستمر في ذلك بالتأكيد، بدئوا بالاعتراض بكل صلافة وهم الذين لم ينفذوا التزاماتهم الـ 11".

وتابع خامنئي "من بين هذه التوقعات اللامنطقية (للأوروبيين) تقوم بريطانيا الخبيثة بالقرصنة البحرية وتضفي عليها الصفة القانونية".

وكانت إيران حذرت بريطانيا من "إجراءات متبادلة" إذا لم تفرج عن ناقلتها النفطية العملاقة التي احتجزها مشاة البحرية الملكية البريطانية في جبل طارق بدعوى خرقها عقوبات أوروبية بنقل النفط إلى سوريا.

واتهمت بريطانيا إيران الأسبوع الماضي باعتراض الناقلة (بريتيش هيريتدج) التي تشغلها شركة بي.بي النفطية.

وقالت لندن إن ثلاث سفن إيرانية حاولت اعتراض سبيل ناقلة مملوكة لها لدى مرورها عبر مضيق هرمز، الذي يتحكم في تدفق النفط من الشرق الأوسط للعالم، لكنها انسحبت بعد تحذيرات من الفرقاطة مونتروز (سفينة تابعة للبحرية الملكية البريطانية)، الأمر الذي نفته طهران.

إلا أن بريطانيا قالت الأسبوع الماضي إن الفرقاطة مونتروز "ستخرج من المهمة لأعمال صيانة مخططة سلفا وتغيير الطاقم"، على أن تحل محلها المدمرة دنكان.

وتعد المدمرة دنكان أحدث سفينة حربية تنضم إلى تجمع الأسطول المتنامي في الخليج، بعد أن أرسلت أميركا سفينة حربية أخرى ونظام الدفاع الصاروخي باتريوت إلى الشرق الأوسطـ، وسط تصاعد التوترات مع إيران، في مايو الماضي.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء سلسلة من الهجمات التي استهدفت الملاحة منذ منتصف مايو، في أهم شريان ملاحي لقطاع النفط في العالم، وهي اتهامات ترفضها طهران، لكنها أثارت مخاوف من اندلاع حرب بين الخصمين القديمين، بعد أن أسقطت إيران طائرة مسيرة أميركية مما دفع ترمب لإصدار أمر بضربات جوية ردا على ذلك ليلغيها قبل التنفيذ بدقائق.

م ت

الموضوع الســـابق

تركيا تكشف سبب معارضة واشنطن لشراء "إس400" الروسية

الموضوع التـــالي

إيران تؤكد نقل ناقلة نفط أجنبية لشواطئها بسبب "عطل فني"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل