الأخبار

ترقب بصور باهر مع انتهاء مهلة الاحتلال لهدم منازلهم غدًا

17 تموز / يوليو 2019. الساعة 02:22 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

تنتهي غدًا الخميس، المهلة التي حددتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لأهالي حي وادي الحمص ببلدة صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة لهدم منازلهم بأيديهم، وسط حالة من الترقب والخوف الشديدين تسود أوساط أهالي الحي، مع تأكيدهم على رفضهم لقرارات هدم منازلهم.

وأفادت لجنة حي وادي الحمص في تعميم لها الأربعاء، بأن مهلة الاحتلال الإسرائيلي لأهالي الحي لهدم منازلهم بأيديهم تنتهي يوم غد الخميس.

وأوضحت أن سلطات الاحتلال أبلغت شركة كهرباء محافظة القدس بنيتها هدم بيوت في صور باهر، وأنه يتوجب على الشركة فصل التيار الكهربائي حينما يتم تبليغهم رسميًا عن موعد الهدم غير المعلن عنه.

ولفتت إلى أن أعضاء كنيست سيقومون اليوم بجولة في حي وادي الحمص للاطلاع على الأوضاع وقرارات الاحتلال بهدم 16 بناية في الحي (100 شقة سكنية).

وكان جنود الاحتلال التابعين للحاكم العسكري في الضفة الغربية المحتلة داهموا مؤخرًا، حي وادي الحمص وأخذوا قياسات المنازل المهددة بالهدم وصوروها تمهيدًا لهدمها.

وأقرت محكمة الاحتلال العليا مؤخرًا، هدم 16 بناية سكنية تضم 100 شقة بالحي، بذريعة "قربها من جدار الفصل العنصري وأنها تشكّل خطرًا أمنيًا"، وهي سابقة خطيرة تمنح الضوء الأخضر للاحتلال لهدم مبان ومنشآت محاذية للجدار في الضفة الغربية.

وأمهلت محكمة الاحتلال السكان حتى الثامن عشر من الشهر الجاري لهدم هذه المباني من قبل أصحابها، وإلا ستهدمها جرافات بلدية الاحتلال في القدس وتحمل تكاليف الهدم للأهالي.

واحتجاجًا على قرارات الهدم، أقامت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ومحافظة بيت لحم وفعالياتها خيمة اعتصام على أراضي حي وادي الحمص، إلا أن قوات الاحتلال هدمتها واعتدت على المتضامنين المتواجدين فيها بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاههم.

وكان أهالي الحي ناشدوا الأمم المتحدة للوقوف إلى جانبهم والتدخل على المستوى السياسي للأمم المتحدة والضغط على "إسرائيل" لتتراجع عن قرارات الهدم الصادرة بحق المقدسيين.

وأوضحوا في رسالة موجهة للأمين العام للأمم المتحدة أن قرار الهدم الجماعي لهذه المباني صدرت "بحجة الدواعي الأمنية" لقربها من الجدار الذي يخالف القانون الإنساني، وهو يفصل الأراضي والمباني الفلسطينية عن بعضها البعض، ولا يوجد أي خطر على أمن "إسرائيل"، حيث لا يوجد أي مستوطنات بالمنطقة.

ولفتت الرسالة إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي عام 2004، بأن مسار الجدار غير قانوني لأنه لم يقم على "حدود الخط الأخضر" وأنه ليس جدارًا حدوديًا يفصل بين دولتين.

ووادي الحمص يقع خارج الخط الوهمي لبلدية الاحتلال في القدس، وتصنف غالبية أراضيه ضمن مناطق "أ" التابعة للسيادة الفلسطينية وفقًا لاتفاقية أوسلو، ويقطن في الحي نحو ٦ آلاف نسمة، بينهم ٥٠٠ فرد مهددين بالتهجير في حال هُدمت منازلهم.

وفي السياق، هدمت جرافات بلدية الاحتلال اليوم، "مغسلة للسيارات" تعود للمواطن مراد سعد، على مدخل بلدة صور باهر، كما هدمت منشأة تجارية عبارة عن "بركس" في بيت حنينا، وتم تجريف أرضية باطون لعائلة النتشة.

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

قوات الاحتلال ومستوطنون يقتحمون الأقصى ومصلى باب الرحمة

الموضوع التـــالي

بلدية الاحتلال تهدم ٥ منشآت تجارية ومغسلة سيارات بالقدس

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل