الأخبار

ورشة بغزة تدعو لاستراتيجية وطنية لحماية القدس

22 آب / أغسطس 2019. الساعة 02:51 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

دعا مشاركون بورشة عمل في غزة الخميس، إلى تدشين استراتيجية وطنية لشعبنا لحماية القدس من الانتهاكات الإسرائيلية.

وأكد هؤلاء خلال ورشة عمل نظّمتها الهيئة الدولية لحماية حقوق الشعب الفلسطيني "حشد" أهمية إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية، والاتفاق على برنامج سياسي موحّد لحماية حقوق شعبنا.

بناء استراتيجية

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب إن استهداف مدينة القدس هو العنوان الأبرز بالمشروع الصهيوني الهادف للسيطرة عليها وتهويدها بالكامل.

وأوضح حبيب أن شعبنا أمام تحدٍ خطير ويتزامن مع مرحلة رديئة يعيشها وهو الانقسام، في وقت تعمل فيه "إسرائيل" على كل الجبهات من أجل فرض وقائع مشروعها على الأرض.

وتابع حديثه: "نحن في أمسّ الحاجة لحوار وطني وتطبيق اتفاقيات المصالحة والالتقاء على رؤية وطنية من خلال حوار وطني مع كافة القيادات الفلسطينية حتى تكون هناك استراتيجية واضحة لحماية القدس والأرض".

سيطرة كاملة

وأوضح رئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس حنا عيسى أن الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة بحق القدس تهدف للسيطرة الكاملة على المدينة المقدسة وتحويلها لعاصمة أبدية للاحتلال.

وقال عيسى خلال مداخلة هاتفية من القدس: "للأسف تمر الذكرى الـ50 للمجزرة التي تعرض لها المسجد المبارك في ظل صمت الهوية العربية الإسلامية المسيحية لنصرة القدس".

وبيّن أن السيطرة الاسرائيلية المستمرة على مدينة القدس تهدف لاستحداث طابع يهودي جديد فيها وإقامة ما يسمى القدس الكبرى للاحتلال.

وأكد عيسى أن شعبنا بحاجة لمواجهة تلك التحديات عبر الوحدة الوطنية، والاتفاق على برنامج سياسي موحّد وأن يتم تعميمه على الدول العربية والإسلامية لتبنيه ومواجهة المخططات الأمريكية والإسرائيلية.

واتفق معه رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس الأب عطا الله حنا أن القدس تتعرض لانتهاكات خطيرة من قبل الاحتلال؛ الأمر الذي يتطلب لجهد وطني منظّم لحماية حقوق شعبنا.

وأضاف حنّا خلال مداخلة هاتفية "كلنا مستهدفون ويراد لنا أن نحمل امتعتنا ونغادر؛ وذلك لن يحدث مادام هناك فلسطينيون ومقدسيون يتصدون بصورهم العارية لسلطات الاحتلال".

الانتهاكات الإسرائيلية

واستعرض الباحث في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان عزام شعث أبرز الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق المدينة المقدسة، انتهاكات على صعيد العبادة والصحة والتعليم والتهجير السكاني.

وبيّن شعث أن "إسرائيل" تقوم بدعم أمريكي وصمت دولي بالمسّ بحرية العبادة بالقدس حيث تمنع الفلسطينيين من الوصول إلى الاماكن المقدسة، في وقت يسعى فيه الاحتلال لتهجير أكبر عدد ممكن من المقدسيين.

ولفت إلى أن هناك 471 منشأة فلسطينية هدمت على أيدي الاحتلال، وهذا مؤشر يدلل على أن "إسرائيل تسعى جاهدة لتهجير الفلسطينيين عن القدس".

وبيّن شعث أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس انتهاكًا في الحق بالتعليم والصحة بالقدس، من خلال تشدد القيود على المرضى ووصولهم إلى الخدمات الصحية، ووقف المساعدات الأمريكية للمشافي بالقدس.

وعلى صعيد الانتهاكات الاسرائيلية بحق المقدسيين على صعيد التعليم أوضح أن الاحتلال يمنع وصول الطلبة إلى مدارسهم، وحقهم بالوصول إلى التعليم الجامعي، في وقت تتلاعب فيه سلطات الاحتلال بالمناهج التعليمية و "أسرلتها".

ولفت إلى أنه بإمكان مواجهة السياسة الإسرائيلية بالقدس من خلال تدشين استراتيجية وطنية بالتوافق مع مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية لحماية حقوق المقدسيين من الضياع.

كما أكد شعث أن الاتفاق الفلسطيني الداخلي وإنهاء الانقسام يساعد شعبنا على تفعيل الأدوات التي يمتلكها بالدبلوماسية الفلسطينية والتوجه للمنظمات الدولية، وأخرى بالمقاومة الشعبية للاحتلال.

ف م/أ ك/ط ع

الموضوع الســـابق

شرطة الاحتلال تعتقل حارسا ومصلين من "باب الرحمة"

الموضوع التـــالي

إقامة صلاة الجمعة بالعيسوية وأبو ديس رفضًا للاعتداءات وتضامنًا مع أسيرين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل