الأخبار

بموافقة عباس

هل تحايل نتنياهو على السلطة لقبول أموال "المقاصة" منقوصة؟

22 آب / أغسطس 2019. الساعة 07:07 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية النقاب الخميس، عن تحويل وزارة المالية الإسرائيلية مؤخرًا مبلغ ملياري شيقل لخزينة السلطة الفلسطينية، بعد أشهر من رفضها استلامها.

ونقلت قناة "كان" العبرية عن مصادر فلسطينية قولها إن "السلطة تسلمت مبلغ ملياري شيقل لدفع جزء من الرواتب المستحقة للموظفين وتسببت بضائقة اقتصادية كبيرة".

ولم يُعرف بعد –سواءً من تصريحات قيادة السلطة أو الإعلام الإسرائيلي-: هل وافقت السلطة عند استلامها لتلك الأموال على خصم قيمة فاتورة رواتب الأسرى والشهداء أم لا.

إلا أن موقع "تيك ديبكا" كان قد كشف في 16 يوليو الماضي عن "فحوى اتفاق سري بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل يقضي بتنفيذ خطوات لمنع انهيار السلطة اقتصاديًا".

وأفاد الموقع بأنه "على الرغم من تصريح السلطة في العلن أنها لن تشترك بأي مشروع اقتصادي مرتبط بصفقة القرن إلا أن ممثليها التقوا سرًا مع ممثلين إسرائيليين كبار للنظر في مقترحات عرضها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في محاولة لاستئناف تحويل الأموال للسلطة لمنع انهيارها ماليًا".

وذكر أن الرئيس محمود عباس أعطى موافقته على إدارة المحادثات بعد اطلاعه على مقترح نتنياهو الذي ينص على مواصلة خصم "إسرائيل" قيمة فاتورة رواتب الأسرى والشهداء، مقابل ألا تُلزم "إسرائيل" السلطة بدفع ضرائب على الوقود الذي تشتريه منها.

وأعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ اليوم، انتهاء أزمة ضرائب البترول بين السلطة و"إسرائيل" بعد "مفاوضات مضنية"، وفق قوله.

وقال الشيخ في تغريده له عبر تويتر: "بدأت السلطة في استيراد البترول من إسرائيل بدون ضريبة (البلو) بأثر رجعي عن السبعة شهور الماضية؛ لكن هذا لا يعني ان الأزمة المالية قد انتهت وإنما بقيت المليارات لنا محجوزة لدى إسرائيل".

وإثر هذا الإعلان، قال رئيس الوزراء محمد اشتية إن رواتب الموظفين في قطاع غزة والضفة الغربية عن شهر أغسطس ستصرف بنسبة 110%، وذلك بواقع 50% عن الشهر الأول من الأزمة المالية و60% عن الشهر الحالي.

وقالت المصادر لموقع "تيكا ديبكا" إن مجموع الضرائب التي تحولها السلطة لإسرائيل شهريًا عن الوقود تصل إلى 200 مليون شيقل أي نحو 50-55 مليون دولار، وهي قيمة قريبة من المبلغ الذي تقتطعه "إسرائيل" من السلطة.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابنيت) صادق في 17 فبراير/ شباط الجاري على خصم رواتب الأسرى الفلسطينيين من عائدات الضرائب التي تجبيها "إسرائيل" لمصلحة السلطة الفلسطينية.

وقال الكابينت إنه صادق على اجتزاء مبلغ 502,697,000 شيقل من أموال المقاصة خلال عام 2019 بواقع نحو 42 مليون شيقل شهريًا.

يذكر أن (كان) قالت إنه إضافة إلى المبلغ المحول مؤخرًا للسلطة فقد بقي لها ملياري شيقل في البنوك الإسرائيلية تنتظر الموافقة الفلسطينية لتحويلها بعد خصم قيمة فاتورة رواتب الأسرى والشهداء منها.

وشدد الرئيس عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية في أكثر من تصريح على رفض قبول أموال المقاصة منقوصة، وضرورة استلامها كاملة.

وإيرادات المقاصة، هي ضرائب تجبيها "إسرائيل" نيابة عن وزارة المالية الفلسطينية، على السلع الواردة للأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري (نحو 188 مليون دولار)، تقتطع "تل أبيب" منها 3 بالمائة بدل جباية.

ا م

الموضوع الســـابق

ترمب يعيد نشر تصريح إعلامي يلقبه بـ "ملك إسرائيل"

الموضوع التـــالي

مستوطن يدهس طفلة في بيت لحم

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل