الأخبار

جوافة المواصي.. مهددة بالانقراض

29 آب / أغسطس 2019. الساعة 12:51 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

خان يونس – هاني الشاعر - صفا

لم تعُد رائحة حقول "الجوافة" في منطقة المواصي الساحلية غربي خانيونس ورفح جنوبي قطاع غزة، تفوح كما السابق، لتراجع المساحات المزروعة بشكلٍ كبير، لأسبابٍ بيئيةٍ مُختلفة.

أشجار الجوافة أصبحت جافة عاجزة عن مقاومة عوامل البيئة التي تتهددها بانقراض حقيقي، من ملوحة للمياه وتلوثها بالصرف الصحي، وانتشار "آفة النيماتودا" وهي حشرات دقيقة الحجم تعرف بأسماء مختلفة منها "الديدان الثعبانية"، وتؤدي لحرق أوراق الأشجار.

وتُقدّر المساحة الإجمالية لمنطقة المواصي نحو 11 ألف دونم، وتتميز بتربتها الصفراء التي تُساعد بشكل كبير في نمو فاكهتي الجوافة والبلح؛ فيما تبلغ المساحة الإجمالية المزروعة بمحصول الجوافة للعام 2018 حوالي2460 دونمًا، منها 2141 دونمًا مثمرًا، و319 دونمًا غير مثمر، ويتراوح استهلاك الفرد سنويًا من 5 إلى 6 كيلو جرام جوافة؛ وفق وزارة الزراعة.

وفي السنوات الأخيرة عانى مزاعو الجوافة من ملوحة المياه وكثرة أمراض التربة وانتشار الأمراض بهذه الفاكهة، التي تسببت بتلف الكثير من الأشجار، ما أدى لتراجع مساحة الأراضي المزروعة بها وكميات الإنتاج؛ ولم تقتصر معاناة المزارعين على ذلك فحسب؛ بل توقف تصديرها للخارج منذ 12 سنة؛ بسبب الحصار الإسرائيلي.

وعزف المزارعون عن زراعة الجوافة، لعدم مواءمة التربة لأي عمليات زراعة جديدة، واكتفوا بما تبقى لديهم، فكل عام تتقلص المساحات المزروعة، وتفقد الحقول من بين أحضانها أشجارًا يافعة، وترقب أخرى ذات المصير، في ظل واقع لم تقدم فيه أي حلول أو بدائل تحافظ على هذا المحصول الذي يعتبر إرث امتد على مدار عقود طويلة في منطقة المواصي.

ويتساءل المزارعون في لقاءٍ منفصل مع مراسل "صفا"، عمَّا إذا كانت منطقة المواصي ستخلو في غضون سنوات من محصول الجوافة؟، أم ستبقى بعد إيجاد حلول للمشاكل الصعبة القائمة؛ مؤكدين أن أسعارها في السوق المحلية ارتفع لقلة الإنتاج وتراجع المساحات؛ فبلغ ثمن الكيلو الواحد للمستهل ما بين "3 و5 شواكل إسرائيلية".

مدير البستنة في وزارة الزراعة فضل الجدبة يؤكد "لصفا" وجود تراجع في نسبة المساحات المزروعة بالجوافة، خاصة في منطقة مواصي خان يونس الساحلية بفعل "آفة النيماتودا"، التي تصيب معظم المحاصيل والتي تسببت بفقدان أشجار من الحقول، وإتلاف حقل مساحته "10دونمات" بمنطقة الزهراء جنوبي غزة.

ويشدد الجدبة إلى أن لهذه الآفة مبيد حشري محظور استخدامه إلا عبر الوزارة لخطورته؛ مشيرًا إلى أن فترة أمان هذا المبيد ثلاثة أشهر، ولا يتم إعطاؤه للمزارع فترة نضوج الثمار.

ويلفت إلى أنه يجب على المزارعين الاعتناء بالأشجار، وهذه مسؤوليتهم الأولى والمباشرة، للحفاظ عليها؛ مشيرًا إلى أن الجوافة محصول ينمو على المياه العذبة، ومع ارتفاع نسبة ملوحة المياه في منطقة المواصي، أثر عليها، وتوجه المزارعون لزراعة الزيتون على حسابها وحساب حمضيات وفواكه أخرى.

ومحصول الجوافة من المحاصيل ذات القيمة الغذائية نظرًا لأهميتها الاقتصادية، ولها فوائد غذائية عديدة، وذات قيمة علاجية، إذ تستخدم أوراق الجوافة في علاج العديد من الأمراض، كما جاء في نشرات سابقة لوزارة الزراعة بغزة.

هـ ش/ع ق

الموضوع الســـابق

شهيد الواجب "خليفة".. سيرة طيبة رغم ظروفه القاسية

الموضوع التـــالي

الشُرطي الغرابلي.. يلحق بشقيقيه شهيدًا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل