الأخبار

كرينبول: لن نصمت أمام محاولات نزع شرعية حقوق اللاجئين والاعتراف بهم

01 أيلول / سبتمبر 2019. الساعة 02:55 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

عمان - صفا

قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونرو" بيير كرينبول، إننا "لن نصمت أمام محاولات نزع شرعية حقوق اللاجئين والاعتراف بهم".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للمفوض العام على هامش افتتاحه اليوم الأحد، العام الدراسي في (169) مدرسة تابعة لوكالة "الأونروا" في الأردن، بالتزامن مع بدء العام الدراسي لتقديم الخدمات لقرابة نصف مليون طالب فلسطيني في الأقاليم الخمسة التي تعمل فيها الوكالة.

وجددت الوكالة الدولية عزمها على مواصلة تقديم خدماتها الاغاثية والتعليمية في كافة مناطق عملياتها الخمس، مؤكدة على أن صعوبة الظروف والتحديات لن تثنيها عن الاستمرار في دعم اللاجئين الفلسطينيين، وتقديم التعليم لما يزيد عن نصف مليون طالب وطالبة في الأردن وغزة والضفة الغربية بما فيها القدس وسوريا ولبنان.

وقال كرينبول إن "الأونروا لن تستسلم ولن تتوقف عن خدمة الشعب الفلسطيني لأنها جاءت بناء على قرارات الأمم المتحدة، ولا يوجد حق لأي طرف بإيقاف عمل الاونروا لما في ذلك من إلغاء لحق اللاجئين وتهميش قضيتهم" .

وأضاف "لقد بدأنا الاستعداد للعام الدراسي بعجز قارب الـ(211) مليون دولار، واستطعنا خلال شهري تموز وآب المنصرمين تقليص هذا العجز الى 120 مليون دولار، مؤكدا أن الوكالة ماضية في عملها دون توقف من خلال العمل مع الشركاء، سواء الدول المضيفة للاجئين او الدول المانحة".

وقال إن "الدعم الثابت من شركائها والمانحين مكّن الوكالة مرة أخرى من تنفيذ أكبر برنامج لها"، مشددا على أن الوصول إلى التعليم هو حق أساسي وركيزة من مهام والوكالة، حيث يعد التعليم الجيد في صلب التنمية ألبشرية، مشيدا بشجاعة الطلاب الفلسطينيين وإصرارهم على تلقي العلم بالإصرار الكبير الذي تعيشه المجتمعات المحلية.

وقدم كرينبول الشكر والامتنان للدعم الذي تلقته الوكالة من شركائها الأسخياء ومن مانحينا ومن الدول المستضيفة والذي أدى إلى تحقيق هذا الإنجاز الإيجابي والهام للغاية، مشيرا الى ان (43) دولة زادت من مساهماتها المالية لتفادي العجز.

وأضاف "إن التعليم الذي نقوم بتوفيره في أكثر من 700 مدرسة في الضفة الغربيّة، بما فيها القدس الشرقية، وغزة والأردن ولبنان وسوريا يمثل، وبأكثر من جانب قلب وروح ما تمثله الأونروا، ألا وهو الاستثمار في رأس المال البشري والتنمية."

وأوضح المسؤول الأممي أن "الأونروا" اتخذت خطوات مهمة في سبيل الإعداد لافتتاح المدارس طوال فترة الصيف، قائلا "لقد قمنا بإعادة تأهيل العديد من المنشآت".

وحول تجديد التفويض للوكالة قال المفوض الأممي "إن القرار الأمريكي بوقف الدعم المالي لم يسبب فقط أزمة مالية للوكالة ولكن سبب أزمة وجودية. حيث واكبه حملة ضروس ضد الوكالة كانت تشكك بولايتها، وبدورها، وبحيادها، وبنزاهتها. وكان هناك اتهام بأننا نعزز الاتكالية بين صفوف اللاجئين، ولكن بالمقابل عشرات الدول جاءت لنصرة الوكالة وأعطت الوكالة دعما سياسياً ودبلوماسيا غير مسبوق وأردفته بدعم مالي، مؤكدا أن دول العالم جميعها تدرك أنها فشلت في إيجاد حل سياسي لقضية اللاجئين الفلسطينيين، الأمر الذي يجعل والوكالة عنصر استقرار وعنصر تنمية بشرية. وقال "أونروا ليست وكالة تقدم الخدمات فقط، بل تدافع عن حقوق اللاجئين ولن نصمت أمام أي محاولات لنزع شرعية حقوق اللاجئين والاعتراف بهم".

وتحدث كرينبول عن "جهود مع الأردن والسلطة الفلسطينية والأمم المتحدة لبحث أفكار جديدة لديمومة اونروا"، مؤكدا ان "تفويض اونروا محمي من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، ونحن نتواصل مع الأعضاء لحماية الحق الأساسي بالتفويض واستمرار عمليات اونروا."

م غ/ط ع

الموضوع الســـابق

اجتماع طارئ بالقاهرة الثلاثاء لمناقشة تفويض "أونروا" وأزمتها

الموضوع التـــالي

الصفدي : وجود "أونروا" مرتبط بحل قضية اللاجئين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل