الأخبار

أزمة المعلمين تتصاعد في الأردن والإعلان عن إضراب مفتوح

08 أيلول / سبتمبر 2019. الساعة 04:10 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

عمان -

تصاعدت حدة الخلاف بين الحكومة الأردنية ونقابة المعلمين، بعد منع المعلمين من الاعتصام قرب دار رئاسة الوزراء عند الدوار الرابع في العاصمة عمّان الخميس الماضي، واعتقال أكثر من خمسين معلما من قبل الأجهزة الأمنية.

وردا على التعامل الأمني الخشن مع اعتصام المعلمين، قررت النقابة الدخول في إضراب مفتوح عن التعليم، ومحاسبة من قام بالاعتداء على المعلمين.

إضراب مفتوح

من جهته، قال نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة إن المعلمين لن يدخلوا غرفهم الصفية حتى يحاسب المسؤول عما جرى يوم الخميس، ويتحقق مطلب الـ50% علاوة وتعود الكرامة للمعلم.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم السبت في مجمع النقابات المهنية، أن الحكومة لو تركت المعلمين يصلون إلى موقع الاعتصام لما جرى ما جرى.

وأوضح النواصرة أن النقابة والمعلمين كافة كانوا حريصين على الهدف الرئيس من الوقفة وهو تحقيق مطلب علاوة المهنة الـ50%، مؤكدا أن المجلس يتحمل كافة المسؤولية القانونية لأي قرار تتخذه النقابة أو يصدر عنها.

وجاء إعلان النقابة عقب اجتماع حكومي نقابي بواسطة نيابية عصر اليوم، إلا أنه لم يحمل نتائج إيجابية لحل الأزمة بين الطرفين.

الزيادة مرتبطة بالأداء

من جانبها، جددت الحكومة الأردنية خلال الاجتماع تمسكها واستمرارها بالحوار بهدف تحسين الوضع المعيشي للمعلم والارتقاء بالعملية التربوية وربط ذلك بتحسين أداء الطلبة، من منطلق مسؤوليتها تجاه الطلبة والمعلمين.

وأكدت الحكومة -في بيان صدر عنها- أن الزيادة في العلاوة على رواتب المعلمين مرتبطة بتحسين وتطوير الأداء، وهو ما كانت الحكومة قد اتفقت عليه مع المجلس السابق لنقابة المعلمين.

من جهته، أكد رئيس لجنة التربية النيابية الدكتور إبراهيم البدور، أن الحكومة قدمت عرضا لنقابة المعلمين بزيادة مشروطة بالأداء الوظيفي.

ويتضمن العرض تشكيل لجنة مشتركة من الحكومة والنقابة لتحديد أسس التقييم، وفقا لحديث النائب.

وأشار البدور -في حديث للجزيرة نت- إلى أن نقابة المعلمين تمسكت خلال اللقاء الذي جمعها بالحكومة في وزارة التربية والتعليم اليوم السبت بعلاوة الـ50%، مؤكدا أن لجنة التربية النيابية ما زالت تتواصل مع الطرفين لإيجاد حلول للازمة.

انتهاكات

في سياق متصل، تحدث أحد المعلمين خلال المؤتمر الصحفي للنقابة عن انتهاكات تعرض لها هو وزملاؤه المعلمون لحظة اعتقالهم الخميس الماضي من قبل الأجهزة الأمنية.

إذ قال إنه تم نقله وباقي المعلمين الموقوفين بمركبة لا تليق بنقل المواشي إلى المركز الأمني، وأخذت هواتفهم والساعات قبل أن يتم تجريدهم من ملابسهم وتعريتهم هناك لأكثر من عشرين دقيقة.

وتابع "تعرضنا أنا وزملائي المعلمين للضرب المبرح وهناك جروح وكدمات واضحة على أجسادنا".

وعرضت النقابة العديد من مقاطع الفيديو والصور التي تظهر اعتداء الأجهزة الأمنية على المعلمين خلال الوقفة الاحتجاجية الخميس.

من جديد، عاودت الحكومة الأردنية طلبها من مجلس النقابة تزويدها بجميع حالات الاعتداء التي تعرض لها المعلمون خلال الاعتصام الذي نفذته النقابة الخميس.

وأكدت الحكومة -في بيان آخر- أنه في حال تسلمها أي تجاوزات موثقة تتقدم بها نقابة المعلمين، فسوف تفتح تحقيقا فيها بكل شفافية وجدية، بحيث يتم الإعلان عن نتائج التحقيق فور الانتهاء منها.

ق م

الموضوع الســـابق

طالبان: عقدنا اجتماعا إيجابيا مع الأميركيين بالدوحة

الموضوع التـــالي

تقرير: العجز التجاري لمصر يتراجع إلى 3.38 مليار $ بيونيو

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل