الأخبار

دراسة تبرّئ اللحوم الحمراء من التسبب بأمراض خطيرة

03 تشرين أول / أكتوبر 2019. الساعة 04:15 بتوقيت القــدس.

صحة وأسرة » صحة وأسرة

تصغير الخط تكبير الخط

نيويورك - صفا

توصي بلدان كثيرة بالحدّ من استهلاك اللحم الأحمر واللحوم المعالجة أو (المقددة) لدرء الإصابة بسرطانات وأمراض قلبية، لكن تحليلا لعشرات الدراسات في هذا الصدد، أجراه باحثون مستقلون، خلص إلى أن خطر الإصابة ضئيل والأدلة غير قاطعة، مثيرا زوبعة في الأوساط العلمية.

وتعود شريحة اللحم من جديد لتصدر قائمة الطعام، إذ إن الحد من تناول اللحوم الحمراء والمعالجة، لا يعود بالكثير من الفوائد الصحية وربما يكون غير مفيد بالمرة وفقا لما خلصت إليه مراجعة علمية تتعارض مع التوصيات الغذائية لوكالات دولية رائدة في هذا الصدد.

وقالت لجنة خبراء قدمت توصيات جديدة استنادا إلى التحليل الحديث إن معظم الناس يمكنهم أن يستمروا في تناول اللحوم الحمراء والمعالجة بالمعدل المتوسط الحالي وهو عادة ما يكون من ثلاث لأربع مرات في الأسبوع بالنسبة للبالغين في أميركا الشمالية وأوروبا.

وأوضح برادلي جونسون الأستاذ المساعد بجامعة دالهاوزي الكندية، والذي شارك في تلك المراجعة، إن البحث أظهر أنه لا يوجد على وجه اليقين ما يوضح أن تناول اللحوم الحمراء أو المعالجة يؤدي إلى الإصابة بالسرطان أو السكري أو أمراض القلب.

وفي نتائج نشرتها مجلة "حوليات طب الباطنة"، أجرى باحثون من كندا وإسبانيا وبولندا سلسلة من المراجعات لتجارب عشوائية ودراسات قائمة على الملاحظة وتبحث في الآثار الصحية المحتملة لتناول اللحوم الحمراء والمعالجة.

ومن خلال التجارب العشوائية والتي شملت حوالي 54 ألف شخص، لم يجد الباحثون أي صلة ذات دلالة إحصائية تربط بين تناول اللحوم وخطر الإصابة بأمراض القلب أو السكري أو السرطان.

أما وفقا للدراسات القائمة على الملاحظة والتي شارك فيها الملايين، فقد وجد الباحثون انخفاضا بنسبة ضئيلة جدا لخطر الإصابة بتلك الأمراض لدى أولئك الذين تناولوا ثلاث حصص أقل من اللحوم الحمراء أو المعالجة في الأسبوع، لكنهم قالوا إن هذه الصلة "غير مؤكدة بشكل كبير".

ا م

الموضوع الســـابق

لحم أحمر أقل ومكسرات أكثر من أجل صحة أفضل

الموضوع التـــالي

كيف يمكن للنوم إنقاذ حياتك؟

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل