الأخبار

بعد تعليق الأسيرة اللبدي إضرابها

3 أسرى يواصلون معركة الأمعاء الخاوية

04 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 07:29 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

سجون الاحتلال - صفا

قال مركز أسرى فلسطين للدراسات إن ثلاثة أسرى لا زالوا يواصلون معركة الأمعاء الخاوية حتى يحققوا مطلبهم العادل بتحديد سقف لاعتقالهم الإداري المفتوح، بعد تعليق الأسيرة الأردنية هبة اللبدي إضرابها الذي استمر 42 يومًا متتالية.

وبين أن الأسرى الثلاثة، أقدمهم الأسير إسماعيل أحمد علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس قضاء القدس، والذي دخل إضرابه يومه الـ 103 على التوالي، ويقبع في مستشفى “الرملة”، ويعاني من هبوط حاد في دقات القلب، وضعف في عمل عضلة القلب، ويشتكي من ألام شديدة ومستمرة في كافة أنحاء جسده، ولا يستطيع تحريك يديه وقدميه، ومصاب بصداع شديد وخسر من وزنه 27 كغم.

بينما يواصل الأسير مصعب توفيق الهندي (29 عاماً) من بلدة تل في محافظة نابلس، إضرابه منذ 42 يوماً، بعد أن صدر أمر إداري بحقه، وهو أسير محرر أعيد اعتقاله في الرابع من شهر سبتمبر الجاري، وكان أمضى 6 سنوات في سجون الاحتلال، معظمها تحت الاعتقال الإداري، وقد نقل مؤخراً إلى مستشفى سجن الرملة بعد تدهور وضعه الصحي.

فيما الأسير المحرر المعاد اعتقاله أحمد عمر زهران (42 عاماً) من قرية دير أبو مشعل غرب رام الله، يخوض إضرابا عن الطعام منذ 38 يوماً، ونقله الاحتلال مؤخرا إلى مستشفى سجن الرملة بعد تدهور وضعه الصحي.

والأسير زهران أسير سابق كان أمضى 15 عاماً في سجون الاحتلال على عدة اعتقالات، وأعيد اعتقاله في شهر مارس الماضي وصدر بحقه قرار إداري، وحين التجديد له لمرة ثانية خاض إضرابا عن الطعام استمر38 يوماً، وعلقه بعد التوصل لاتفاق بإطلاق سراحه في أكتوبر، الَّا أن الاحتلال لم يوف بوعوده وجدد له الإداري لمرة ثالثة، مما دفعه لخوض إضراب للمرة الثانية خلال هذا الاعتقال.

وحمَّل مركز أسرى فلسطين سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة وسلامه الأسرى المضربين، حيث هناك خطورة حقيقية على حياتهم، في ظل مماطلة الاحتلال الاستجابة لمطالبهم العادلة.

ع ق

الموضوع الســـابق

الأردن: "إسرائيل" تعهدت بتسليم اللبدي ومرعي قبل نهاية الأسبوع

الموضوع التـــالي

أبو بكر يحذر من خطورة أوضاع الأسرى المضربين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل