الأخبار

الصحة تعلن وضع حجر الأساس لمجمع رفح الطبي الخميس المقبل

08 تشرين ثاني / نوفمبر 2019. الساعة 07:40 بتوقيت القــدس. منذ 5 أيام

أخبار » محلي

من حراك
من حراك
تصغير الخط تكبير الخط

​غزة- - صفا

أعلن وكيل وزارة الصحة يوسف أبو الريش الخميس القادم موعدا لوضع حجر الأساس لمشروع مجمع رفح الطبي.

وقال أبو الريش في بيان وصل (صفا)، مساء الجمعة،: "إن هذا الحدث الكبير هو تتويج لسلسلة طويلة من جهود وزارة الصحة والمخلصين من أبناء شعبنا من أجل تعزيز مكونات الخدمات الصحية المقدمة لاهلنا في محافظة رفح ".

وأشار إلى أن المجمع سيعمل على تجميع سلة الخدمات الصحية في المحافظة بما يحقق الأداء الأفضل للطواقم الطبية وتقديم  خدمة صحية متكاملة.

وهنأ أبو الريش أهلنا في محافظة رفح بهذه المناسبة متمنيا أن نشهد جميعا هذا المشروع قائما وياخذ دوره في تحقيق التطلعات والاهداف " .

وجدد الدعوة الى كافة الجهات المانحة بدعم وتمويل مراحل مشروع انشاء مجمع رفح الطبي.

ومنذ أسابيع تصاعدت حملة أطلقها نشطاء فلسطينيون في قطاع غزة تطالب بإنشاء مستشفى لمدينة رفح.

وغرد النشطاء على وسم #رفح_بحاجة_لمستشفى، موضحين أن هناك نحو ربع مليون مواطن في القطاع لا تتوفر لهم مستشفى يتعالجون فيها ما يضطرهم لقطع مسافات طويلة وصولًا لمستشفيات أخرى.

وطَالب حراك #رفح_بحاجة_لمستشفى وزارة الصحة الوقوف عند مسؤولياتها وتنفيذ وعودها على مدار السنوات الماضية، والبدء بإنشاء مستشفى رفح على الأرض المخصصة له.

ودعا الحراك وزارة الصحة لإتمام صياغة المشروع وفق التعديلات النهائية من قبل دائرة التعاون الدولي، وإتمام المخططات الهندسية واعتمادها بشكل نهائي من المكتب الفني في الوزارة ليكون قابلا للتنفيذ والتمويل، وتوضيح الخارطة الصحية لمدينة رفح وفق الخطة الاستراتيجية للصحة.

كما دعا إلى إتاحة الفرصة لإنشاء حساب بنكي رسمي مخصص لهذا الغرض باسم مستشفى رفح ومعترف به من سلطة النقد، وبرعاية وزارة الصحة الفلسطينية، والسعي لضمان وفاء الأطراف المسؤولة فلسطينيا لكافة التزاماتها تجاه سكان محافظة رفح، والالتزام بالمعايير الدولية والإنسانية في التعامل مع مطلب رفح بحاجة لمستشفى انبثاقا من كافة المواثيق الدولية والحقوق الصحية والمدنية.

وأوضح الحراك أنه بعد مرور عام ويزيد على الحراك الشعبي، وتزامناً مع استمرار ضحالة الخدمات الصحية المقدمة لأهالي مدينة رفح، باتوا مطالبين باستمرار الضغط على المسؤولين حتى الاستجابة لهذه المطالب، ورصد أي تطورات في المستوى الصحي في محافظة رفح.

وأكد أنه ما زال أكثر من ربع مليون نسمة في محافظة رفح يعانون ضعف الخدمات الصحية في المراكز الصحية (حكومية- وكالة الغوث- الخدمات العسكرية-المؤسسات الأهلية) ولم يرصد أي تغيير إيجابي مطلقا في الخدمات المقدمة.

وأوضح أن محافظة رفح تأتي في ذيل قائمة أولويات وزارة الصحة فنسبة توزيع المستشفيات على قطاع غزة في رفح لا تتجاوز الـ (5.6%)، بينما غزة (64.9%)، الشمال (16.5%)، الوسطى (7%)، خانيونس (24.1%) ...!! لتبقى محافظة رفح الأقل حظاً في عدد مراكز الرعاية الأولية في قطاع غزة: غزة (16)، الوسطى (16)، خانيونس (10)، الشمال (8)، رفح (4).

وتحتاج رفح التي تضم أكثر من ربع مليون مواطن إلى مستشفى مركزي يضم التخصصات والأقسام الأساسية مثل: القلب- الأعصاب- العناية المركزة- أقسام الأشعة النادرة التصوير المقطعي وغيرها من التخصصات.

وما زال مستشفى أبو يوسف النجار الذي تأسس كمستوصف طبي لا تزيد عدد أسرّته عن (65) سريراً، دون أي تحسّن في خدماته وأقسامه منذ عام 2006، كما أن اللجنة المشكّلة بناء على جلسة مساءلة عقدها الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة أمان بتاريخ 30 أكتوبر 2018 والمكونة من وزارة الصحة وجمعية أصدقاء مجمع رفح الطبي، وأعضاء ممثلين عن حراك رفح، مازالت حتى اليوم لم تستكمل مخططاً معتمداً من وزارة الصحة لهيكلية المستشفى المتوقع إنشاؤه!.

م ت/ق م

الموضوع الســـابق

وصول دفعتين من معلمي غزة للكويت

الموضوع التـــالي

الطقس.. جو غائم لصاف والحرارة أعلى من معدلها ب6 درجات

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل