الأخبار

محكمة الاحتلال تقبل التماس جمعية استيطانية بقضية عقارات بطريركية الروم

13 كانون ثاني / يناير 2020. الساعة 08:49 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

قبلت المحكمة المركزية في القدس المحتلة، يوم الاثنين، الالتماس الذي تقدمت فيه جمعية عطيرت كوهانيم الاستيطانية بقضية عقارات بطريركية الروم   (فندق البترا وفندق الإمبريال وبيت الأعظمية) التي تم حكرها بشكل غير قانوني للجمعيات الاستيطانية.

وقبلت المحكمة المركزية الالتماس ردًا على الدعوى القضائية التي رفعتها بطريركية الروم، والتي كان فحواها وجود أدلة جديدة وتزوير في الصفقة المشبوهة التي تم إبرامها عام ٢٠٠٤ في حقبة البطرك إرينيوس مع جمعية "عطريت كوهانيم" الاستيطانية.

وقال محامي فندق الامبريال ماهر حنا: إنه "رغم توقع مثل هذا القرار، الا انه يناقض القواعد القانونية المتبعة من ناحية المضمون والنص والشكل، لعدم تحديد جلسة لبحث الالتماس، ما يناقض العرف القانوني".

وأوضح أن المحكمة أصدرت قرارها المذكور دون عقد جلسة للبحث في التماس المستوطنين، وفي صلب قرارها لم تفسر ولم تعلل القرار وفق السوابق القانونية المعمول بها، بل استكفت بفقرة واحدة تشير بها إلى إبطال قرارها السابق، بعكس ما هو متبع في القانون الإسرائيلي.

ولفت المحامي حنا إلى أن هذا القرار يعزز موقف المستوطنين بالقضايا المرفوعة ضد المستأجرين المحميين، من ناحية المطالبة بتعويض بمبالغ مالية واخلاء المستأجرين.

وأشار إلى أنه يترتب على ذلك إعادة تثبيت القرارات السابقة التي تقر بحقوق الجمعية الاستيطانية في حكر العقارات.

ويذكر بأن المستأجرين المحميين من قبل بطريركية الروم يتعرضون لهجمة شرسة في شتى المجالات من قبل الجمعيات الاستيطانية، بهدف إخلائهم من هذه العقارات، وتكبيدهم مبالغ ضخمة،  والسيطرة على العقارات بشكل كامل من قبل جمعية عطيرت كوهانيم الاستيطانية.

م ق / م ت

الموضوع الســـابق

الاحتلال يبعد شابًا عن الأقصى لـ 3 أشهر

الموضوع التـــالي

إعادة اعتقال مقدسي لحظة الإفراج عنه بعد 18 عاما في الأسر


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل