الأخبار

"وإنجازه في ظل محاولات تصفية القضية"

مجتمعون يوصون بضرورة بلورة رؤية شاملة للمشروع الوطني الفلسطيني

02 شباط / فبراير 2020. الساعة 07:00 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

أنقرة - صفا

أوصى مجتمعون خلال ورشة عمل أقيمت بمدينة إسطنبول التركية بضرورة بلورة رؤية شاملة للمشروع الوطني الفلسطيني، وانجازه في ظل محاولات تصفية القضية بحيث تتضمن التمسك بالرواية التاريخية الفلسطينية، ووحدة القضية والأرض والشعب.

وأكد هؤلاء خلال الورشة التي نظمها مركز دراسات الإسلام والشؤون الدولية (CIGA) التابع لجامعة صباح الدين زعيم في إسطنبول بتركيا، بالتعاون مع المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج والتي كانت بعنوان "فلسطيني الخارج: الدور والتمثيل والتحديات بين النظرية والتطبيق" أنه من الضروري تعريف الهدف الاستراتيجي المتمثل بهزيمة المشروع الصهيوني وتفكيك نظامه العنصري مع الإصرار على الحفاظ على الهوية الفلسطينية

ووفق بيان صدر عن القائمين على الورشة فقد اتفق الحضور على ضرورة بلورة رؤية شاملة للمشروع الوطني الفلسطيني واعتبارها هوية نضالية ساعية لحريتها، "والحفاظ على الثوابت والحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني بما فيها القدس الشريف وحق العودة ودحر الاحتلال وحق تقرير المصير".

وأضاف "كما اتفق الحاضرون على التأكيد على الرفض الكامل والشامل لكل ما جاء في صفقة ترمب - نتنياهو وعلى ضرورة فك الحصار الجائر على غزة وتحرير الأسرى في سجون الاحتلال ومقاومة التطبيع الذي يدعو إلى تغيير وجهة الصراع إلى تهديدات وهمية أمام التهديدات الصهيونية الحقيقية التي تستهدف الأرض والشعب والمقدسات".

وفيما يلي ملخص الورشة ودور فلسطيني الخارج بما تم طرحه وفق البيان:

-التأكيد على حق العودة المطلق لكل فلسطيني الشتات وهو حق غير قابل للتصرف او التنازل عليه والعمل على استخدام كافة الوسائل لتثبيته وتفعيله.

-دعم الداخل الفلسطيني في صموده البطولي ضد الاحتلال ونظامه العنصري وتقديم كل وسائل الدعم في نضاله ومقاومته الشاملة حتى انهاء الاحتلال.

-الحفاظ على الهوية الفلسطينية العربية والإسلامية للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج مع التأكيد على الرواية الفلسطينية في مقابل الرواية الصهيونية المزيفة.

-دعم صمود الشعب الفلسطيني ووحدته في الخارج لاسيما في مخيمات الدول المحيطة بفلسطين وتقديم كافة وسائل الدعم المادي والمعنوي للحفاظ على وجوده وحيويته وتطوير وسائل مقاومته ونضاله حتى عودته الى وطنه فلسطين.

-مد أواصر التعاون والتضامن والتنسيق مع كافة القوى الصديقة من الدول العربية والإسلامية والدولية ضد المشروع الصهيوني ورفض التطبيع مع نظام التمييز العنصري في كل المجتمعات الإنسانية وتفعيل كافة وسائل دعم الشعب الفلسطيني.

-المواجهة والاشتباك مع الحركة الصهيونية المعتدية على الحقوق الفلسطينية وحلفائها باستخدام وتفعيل كافة الوسائل المشروعة في كافة الساحات وعلى كل الأصعدة وفي كل المجالات لاسيما السياسية، والقانونية والحقوقية والاقتصادية والإعلامية والثقافية والأكاديمية والاجتماعية والشعبية والحضارية.

وأكد المشاركون في الورشة على ضرورة تفعيل دور فلسطيني الخارج ليس فقط حقا طبيعيا لهم بل هو واجب مقدس يتكامل مع دور فلسطيني الداخل في دحر الاحتلال وتفكيك نظام التمييز العنصري واستعادة الحقوق والمقدسات.

ووفق بيان القائمين على الورشة فقد قدمت الورشة توصيات تمثل مساحة مشتركة لكل من يمكن أن يستفيد من مخرجاتها تحقيقاً لمصلحة الشعب الفلسطيني في الخارج ومؤسساته وقواه الحية.

وجاءت توصيات الورشة وفق البيان كالآتي:

-حق فلسطيني الخارج في القيام بدورهم في إعادة بناء المشروع الوطني الفلسطيني في إطار الثوابت الجامعة ليتكامل فيه دور الداخل والخارج لإنهاء الاحتلال واستعادة الحقوق الفلسطينية والمقدسات وتفكيك نظام التمييز العنصري.

-قيام حوار شامل وواسع مع كافة القوى والمؤسسات والشخصيات الفاعلة لإيجاد إجماع وطني حول استراتيجية جامعة لتفعيل دور فلسطيني الخارج كما جاء في مقدمة هذا البيان.

-التأكيد على إعادة الاعتبار للبعد العربي والإسلامي والتحرري والإنساني في الصراع مع الحركة الصهيونية التي تعمل على سلب الأرض وتشريد الشعب من خلال برامج فعالة للتواصل والتنسيق والعمل.

-التأكيد على الأدوار المحورية لفلسطيني الخارج لاسيما في تفعيل كافة الوسائل المشروعة لإبراز عدالة القضية الفلسطينية عالمياً حيث يتجاوز عدد فلسطيني الخارج السبعة ملايين موزعين على عشرات الدول حول العالم. ومع وجود محاولات حثيثة لتصفية القضية الفلسطينية من خلال فرض خطة ترمب - نتنياهو وعمليات التطبيع المستمرة، يوصي الحضور بعمل استراتيجيات شاملة لتفعيل دورهم وإيجاد صيغ وآليات لتنظيم عملهم في مواجهة التحديات المختلفة لاسيما في مواجهة الحركة الصهيونية عالمياً والتصدي لها لا سيما في الساحات الغربية من خلال بناء تحالفات عالمية وحركات التضامن مع فلسطين وجماعات ضغط سياسية ومنابر إعلامية وتفعيل كل الوسائل والتكتيكات التي تحاصر نظام الفصل العنصري في فلسطين مثل حركة BDS (المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات).

-الدعوة الى تمثيل فعلي وحقيقي لفلسطيني الشتات في العالم مع استخدام كافة الوسائل المتاحة من خلال عمليات ديمقراطية وعادلة وحرة وشفافة ودقيقة مع الأخذ بالاعتبار الظروف المختلفة التي تتفاوت من ساحة الى أخرى.

-الدعوة إلى إيجاد مؤسسات مجتمع مدني وظيفية وتخصصية ومهنية تقوم بخدمة الجاليات الفلسطينية بشكل مباشر كما تحافظ على الهوية الفلسطينية ومواجهة المشروع الصهيوني ومحاولات التطبيع في الساحات المختلفة.

-دعوة مؤسسات أكاديمية وفكرية الى تشكيل لجان بحثية لعمل دراسات معمقة في القضايا المختلفة المتعلقة بدور فلسطيني الخارج في المشروع الوطني الفلسطيني وإبراز دورهم في الحفاظ على الثوابت الفلسطينية في الساحات المختلفة.

-تشكيل لجنة أكاديمية مهنية فنية متخصصة تدرس كيفية الإحصاء والتعداد والتسجيل وطرق التمثيل لفلسطيني المهجر والشتات والوسائل المختلفة لتواصلهم وتمثيلهم ونشر نتائج البحث وكيفية تنفيذه.

-التأكيد على مشاركة الفلسطينيين في الشتات للمجتمعات التي ينتمون اليها كمواطنين صالحين وتقديم كل ما يطور هذه المجتمعات ويفيدها وينميها.

-تشكيل لجنة متابعة للتوصيات من 12 شخصية تمثل مراكز دراسات وهيئات متخصصة لتقديم مقترحات باستراتيجيات وآليات تنفيذ مخرجات الورشة والسعي لتفعيلها خلال 100 يوم.

م غ/م ت

الموضوع الســـابق

اجتماع طارئ لـ"التعاون الإسلامي" ولرؤساء البرلمانات العربية السبت

الموضوع التـــالي

إيران وتركيا تدعوان لمواقف صارمة وحازمة تجاه "صفقة بيع فلسطين"


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل