الأخبار

مجلس النواب الأردني يطلق حملة "العودة حقي وقراري"

20 شباط / فبراير 2020. الساعة 05:14 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

عمان - صفا

أطلق مجلس النواب الأردني يوم الخميس الحملة الشعبية المليونية بعنوان "العودة حقي وقراري" لتثبيت حق عودة المهجرين الفلسطينيين إلى بلادهم.

وتهدف الحملة التي تأتي برعاية رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز للوصول إلى العالمية من خلال جمع أكبر عدد من التوقيعات على وثيقة محددة النص باللغة العربية، ولغات عالمية ترفض "صفقة القرن".

وتدعو الوثيقة للتمسك بحق العودة، والتأكيد على وضعه المكفول في القوانين والقرارات الدولية، وتشكل مبادرة شعبية تطوعية أطلقها مركز العودة الفلسطيني في لندن، بالتعاون مع منتدى فلسطين الدولي للاتصال وبالشراكة مع لجنة فلسطين النيابية، إضافة لداعمين من عشرات المؤسسات والفعاليات في جميع أنحاء العالم.

وتعتمد الحملة على التفاعل الشعبي من خلال منصة التوقيع على موقعها الإلكتروني، والتواصل المباشر مع الفلسطينيين داخل الوطن وفي مخيمات الشتات، من خلال فرق تطوعية بإدارة المنصة.

وأعلنت الحملة عن إطلاق الموقع الكتروني التفاعلي "ماي ريترن" لتسهيل عملية التوقيع حيث سيكون معتمدة قانونيا للتأكد من التوقيعات الإلكترونية، وأن أصحابها أشخاص حقيقيون، إلى جانب فرق من الحملة ستجوب لجمع التوقيعات الورقية والإلكترونية في مخيمات اللجوء، مضيفة ان التفاعل سيكون أيضا عبر وسم "#العودة_حقي _وقراري" بدءًا من اليوم.

وقال الفايز: إن "حق العودة الذي تنادي به الوثيقة يعبر عن موقف الأردن الثابت الذي أعلنه الملك عبد الثاني".

وأكد وقوف الأردن الى جانب الشعب الفلسطيني، مشددا على أن عودة كافة اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم وتعويضهم، حق كفلته القوانين الدولية كافة، وأبرزها القرار "194" الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضح الفايز أن فلسطين والقدس في ضمير ووجدان كل أردني، مستذكرا شهداء الأردن الذين ارتقوا على ترابها.

من جانبه، قال رئيس مجلس النواب الأردني نصار القيسي "إن صفقة القرن تضم خروقات واضحة للحق الشرعي والتاريخي في فلسطين".

وأضاف ان المجلس يسعى الى فضح ممارسات الاحتلال الاسرائيلي، وتوسيع دائرة الرفض لـ"صفقة القرن"، لافتا إلى أن قرارات الشرعية الدولية تؤكد وتضمن حق الشعب الفلسطيني في العودة والتعويض.

من جانبه، بيّن رئيس لجنة فلسطين النيابية يحيى سعود أن الحملة تسعى إلى "ترجمة التوجهات الملكية الرافضة للتوطين والوطن البديل".

وجدد التأكيد على أن حق العودة حق مقدس، لا يمكن المساومة عليه أو التفريط فيه، مضيفًا أن الأردن لا يستطيع إلا أن يقاسم فلسطين الشهداء والتضحيات.

م ت

الموضوع الســـابق

إصابات بمواجهات في مخيم العروب شمال الخليل

الموضوع التـــالي

قائد الجبهة الداخلية الإسرائيلية: تهديد الصواريخ الأخطر منذ 1948


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل