الأخبار

"ضبطنا عدة حالات مغالاة"

الاقتصاد لصفا: مخزون السلع في الضفة يكفي

16 آذار / مارس 2020. الساعة 02:45 بتوقيت القــدس.

أخبار » اقتصاد

تصغير الخط تكبير الخط

نابلس - خاص صفا

أكدت وزارة الاقتصاد الوطني يوم الإثنين، أن كميات السلع والمواد التموينية المتوفرة بأسواق الضفة الغربية المحتلة تكفي شهورًا عديدة، ولا خوف من نقص المخزون بسبب أزمة وباء كورونا.

وقال مدير عام الإدارة العامة لحماية المستهلك بالوزارة إبراهيم القاضي، القاضي لوكالة "صفا" إن التجار لديهم مخزون كبير من السلع المختلفة، وهناك بضائع موجودة بالميناء، وكميات أخرى في طريقها إلى الموانئ.

وأضاف "الاحصائيات التي أجريناها تؤكد أنه لا يوجد أي نقص بأي سلعة، بل على العكس هناك فائض".

وأوضح أنه حتى لو حصل إغلاق للمدن واستمر عدة أشهر، فلن يتأثر السوق الفلسطيني.

ولفت لوجود توقعات بانتهاء أزمة كورونا في غضون شهر أو شهرين، والكمية المتوفرة من السلع تكفي أكثر من ذلك بكثير.

واستدرك: "المشكلة قد تكون بالطحين، لأن مدة صلاحيته قصيرة، وبالتالي فإن التجار لا يخزنوه بكميات كبيرة، ومع ذلك فإن مخزون القمح في المطاحن الفلسطينية يكفي عدة أشهر".

ولفت إلى أن أغلب المواطنين، ونتيجة للخوف من حدوث أزمة، قاموا في الأسبوعين الأخيرين بالتزود بكميات تفيض عن حاجتهم.

وطالب المواطنين بعدم التخوف، وأن لا يرهقوا أنفسهم، وأن يشتروا احتياجاتهم أولا بأول.

وأشار إلى أن وزارة الاقتصاد تتابع حاجة السوق باستمرار، وسبق لها أن تعاملت مع مشكلة نقص الكحول الطبية والمعقمات، ونجحت بمعالجة المشكلة خلال أيام قليلة.

وأضاف أن الوزارة قامت بإدخال عشرات الأطنان منها، وانتهت المشكلة، وباتت المعقمات متوفرة الآن في كل المحلات.

وقال إن الوزارة ضبطت خلال الأيام الماضية عدة حالات مغالاة في الأسعار لتجار معقمات، وحالة واحدة لرفع أسعار الأرز، وتم إحالة هؤلاء التجار إلى نيابة الجرائم الاقتصادية.

وأكد أن الوزارة تعمل على ضبط البضائع المخالفة وحالات رفع الأسعار، وتحول المخالفين للقضاء، مبينا أن هناك عقوبات مشددة تنتظر المخالفين.

وقال: "لن نسمح بأن يكون سوقنا مستباحا للبضائع المهربة، أو برفع الأسعار على المستهلك".

وأُعلن عن أول تسجيل لحالات إصابة بفيروس كورونا في فلسطين مساء الخميس 5 مارس/ آذار الجاري، وبلغت حتى الساعة 39 حالة، كلها في بيت لحم، باستثناء حالتين في طولكرم.

وأصدر الرئيس محمود عباس مساء نفس اليوم مرسومًا رئاسيًا بإعلان حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية لمدة شهر، اعتبارًا من تاريخه؛ لمواجهة فيروس كورونا، فيما أعلن رئيس الوزراء محمد اشتية عن البدء بإجراءات تنفيذ حالة الطوارئ، ومنها إغلاق كافة المرافق التعليمية من مدارس ورياض أطفال وجامعات ومعاهد وغيره.

وخصصت وزارة الصحة فندق "الإنجل" في بيت لحم لعزل المصابين بفيروس كورونا.

غ ك/أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

اقتصاد غزة تخفّض رسوم تعلية رأس مال الشركات 50%

الموضوع التـــالي

سلطة النقد تصدر تعليمات لمؤسسات الإقراض بشأن الأوضاع الصحية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل