الأخبار

ضمن حملة الحصار وباء

بيراوي: الوضع الصحي بغزة يتطلب تدخلاً دولياً عاجلاً

02 نيسان / أبريل 2020. الساعة 11:19 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

لندن - صفا

أكد زاهر بيراوي رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، أن الوضع الإنساني والصحي المتدهور في قطاع غزة، يتطلب تدخلاً دولياً عاجلاً لرفع الحصار الإسرائيلي، وإمداد القطاع بالمستلزمات الطبية الازمة والأدوية، خاصة في ظل تفشي وباء كورونا في العالم، والإعلان عن بعض الإصابات في غزة.

وشدد رئيس اللجة الدولية -وهم شريك رئيس في حملة #الحصار_وباء التي أطلقها مركز حكاية وطن فلسطين والحملة العالمية للعودة إلى فلسطين بالشراكة مع مؤسسات دولية وعربية وحقوقية-، على أن الوضع في غزة لا يحتمل التأجيل والمماطلة.

وحذر بيراوي في بيان له الخميس، من أن انتشار الوباء – لا سمح الله- في القطاع يعني كارثة إنسانية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، لعدة اعتبارات أبرزها تدهور الوضع الصحي بسبب الحصار الذي وصل عامه الرابع عشر، ونقص الإمكانيات والمستلزمات والأدوية، إضافة لعدد السكان الكبير في بقعة جغرافية صغيرة ما يصعب عملية السيطرة عليه.

وأشار إلى ضرورة تدخل المنظمات الدولية الصحية والإنسانية لتوفير مقومات الوقاية من الوباء، وتسهيل وصول هذه المستلزمات للقطاع المحاصر.

وبين أن ربط الاحتلال وصول مقومات الوقاية للقطاع بملفات أمنية هو امتداد للحصار، وشكل من أشكال الإبادة الجماعية في حال استمر في رفضه، وسط هذا الصمت الدولي المريب.

وأكد بيراوي أن كبرى دول العالم بما تملك من إمكانيات مالية وصحية ومستشفيات، لا تستطيع السيطرة على الوباء، فما بالكم بغزة الفقيرة المحاصرة التي تفتقر لأدنى مقومات الحياة، وصنفتها الأمم المتحدة بأنها لن تكون صالحة للحياة في العام 2020.

ودعا بيراوي أحرار العالم وكل المنظمات التضامنية كلٌ من موقعه للضغط المستمر خلال الأسبوعين القادمين (فترة الحملة) من أجل كسر الحصار ومن أجل تحقيق الأهداف الإعلامية والسياسية للحملة.

ط ع

الموضوع الســـابق

عريضة أمريكية تُطالب إدارة ترمب بدعم القطاع الصحي الفلسطيني

الموضوع التـــالي

"الشعبية": سياسة التمييز بين غزة والضفة يضرب صمود شعبنا


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل