الأخبار

وللانتقام من الأهالي

ناشط مقدسي لـصفا: "إسرائيل" تُصعد بالعيسوية لعزلها عن القدس

09 نيسان / أبريل 2020. الساعة 01:17 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - خاص صفا

أكد عضو لجنة المتابعة في بلدة العيسوية الناشط المقدسي محمد أبو الحمص أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي كثفت من هجمتها العنصرية ضد البلدة رغم أزمة انتشار فيروس "كورونا"، وذلك لتنفيذ خطتها بفصل البلدة وعزلها عن باقي البلدات والأحياء المقدسية.

وقال أبو الحمص في تصريح خاص لوكالة "صفا" الخميس إن قوات الاحتلال تواصل الإقتحامات والاعتقالات والتضييقات وسياسة القمع والتنكيل بسكان البلدة، ومهاجمة الشبان وتوقيفهم وإخضاعهم للتفتيش الجسدي، وتحرير مخالفات لأطفال وصلت قيمتها 5 آلاف شيكل، وإلقاء القنابل الصوتية والغازية.

وأشار إلى أن الهجمة الإسرائيلية على البلدة وسكانها بدأت منذ عام، لكنها ازدادت ضراوة وعنف مع أخذ الإجراءات الوقائية من فيروس "كورونا"، فلا يكاد يخلو يومًا دون أي اقتحام أو اعتداء.

وأكد أن سلطات الاحتلال تريد تركيع المقدسيين وترهيبهم، والانتقام منهم جماعيًا، والعمل على تهجيرهم من منازلهم ومدينتهم بكل الأساليب، لفرض واقع جديد.

وتعاني العيسوية منذ نحو عام من حملة عقاب جماعي تمارسها سلطات الاحتلال بحق سكانها، مستخدمة كل وسائل التنكيل والقمع بحقهم، بما فيها فرض الضرائب، وتحرير مخالفات، خاصة لكل من يبتعد عن منزله ١٠٠ متر في ظل الإجراءات المتبعة للوقاية من "كورونا".

ولفت أبو الحمص إلى أن "إسرائيل" ومنذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب نقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى القدس، وهي تسعى إلى فرض سيادتها وسيطرتها الكاملة على المدينة من خلال العديد من الإجراءات والمخططات التهويدية والاستيطانية التي صادقت عليها.

وأضاف أن الاحتلال بدأ تنفيذ مشاريعه الاستيطانية في المناطق الشرقية للقدس، عبر السيطرة على أراضي المقدسيين، وإبعادهم عنها.

وأشار إلى أن الاحتلال يسعى إلى نقل روايته المغلوطة تجاه ما يجري بالعيسوية لقرى وبلدات شرقي القدس، لكن محاولاته هذه باءت بالفشل.

وشدد الناشط أبو الحمص على أن أهالي العيسوية صامدين أمام عنجهية الاحتلال وغطرسته، رغم انتهاكاته المتواصلة، وسيواصلون تصديهم له.

ورغم معاقبة قوات الاحتلال للمقدسيين الذين يخالفون تعليمات وزارة الصحة الإسرائيلية بشأن "كورونا"، إلا أن عناصرها لا يلتزمون بتلك الإجراءات أثناء الاقتحامات والاعتقالات.

وبهذا الصدد، أكدت لجنة المتابعة أن قوات الاحتلال شكلت تجمعات بشكل مخالف للتعليمات والقرارات الصادرة عن وزارة الصحة الاسرائيلية للوقاية من الفيروس، واقتحامها لحارات البلدة وتنفيذها اعتقالات يجبر الأهالي على التجمع للاطمئنان على أبنائهم.

وأشارت إلى أن عملية الاعتقال تتم دون اتخاذ الاحتياطات من قبل القوات التي تهاجم المعتقل بشكل مباشر دون وضع الكمامات والقفازات، فيما يتم سحل وضرب بعضهم.

وناشدت اللجنة المؤسسات الحقوقية في البلاد، التدخل لإيقاف هذه الاقتحامات خاصة في الوقت الذي ينعكس سلبيًا على نفسية السكان الذين يلازمون منازلهم دون عمل أو حركة بسبب الحجر المنزلي.

وبحسب مركز معلومات وادي حلوة، فإن بلدية العيسوية شهدت خلال الأسبوعين الأخيرين من مارس/ آذار الماضي اقتحامات ومواجهات ليلية بشكل شبه يومي، واعتقال ما يزيد عن 30 مقدسيًا من البلدة وبينهم فتية قاصرين.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

"حنا": الاحتلال يسعى لتمرير مشاريعه الاستيطانية بالقدس

الموضوع التـــالي

الاحتلال يفرض مخالفة 5 آلاف شيكل على شبان من سلوان

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل