الأخبار

حكومة الوفاق الليبية تبحث الخطوات القادمة وتبشر بيوم "الانتصار الكبير"

19 آيار / مايو 2020. الساعة 03:18 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

طرابلس -

تدرس حكومة الوفاق الوطني الليبية الخطوات العسكرية القادمة بعد سيطرة قواتها اليوم الاثنين على قاعدة الوطية الجوية الإستراتيجية غربي البلاد، في حين قال الجيش الليبي إن هذا الانتصار سيسهم في تحرير جنوبي العاصمة طرابلس وترهونة من قبضة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

فقد قال مصدر حكومي ليبي رفيع المستوى للجزيرة إن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في حالة انعقاد دائم لدراسة الخطوات القادمة بعد استعادة القاعدة (140 كيلومترا جنوب غرب طرابلس)، التي ظل يسيطر عليها موالون لحفتر عدة سنوات، وكانت منطلقا لهجمات جوية وبرية.

وأضاف المصدر أن المجلس الرئاسي مستمر في خطته العسكرية لتحقيق أهدافه واستكمال سيطرة حكومة الوفاق وبسط نفوذها على كامل التراب الليبي.

من جهته، قال رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج إن السيطرة على قاعدة الوطية الجوية ليست نهاية المعركة، بل تُقرِّب قوات حكومة الوفاق من تحرير كافة المدن والمناطق، والقضاء نهائيا على مشروع الاستبداد، مضيفا أن ما جرى يجعل "يوم النصر الكبير" قريبا أكثر.

وأعلن السراج بصفته القائد الأعلى للجيش -في بيان- فخره واعتزازه بتحرير قاعدة الوطية من قبضة من وصفها بالمليشيات الإجرامية والمرتزقة الإرهابيين، مشيدا بشجاعة قوات الوفاق.

طرابلس وترهونة

وأكد الجيش الليبي أن استعادة قاعدة الوطية سيمهد الطريق لطرد قوات حفتر من ضواحي طرابلس الجنوبية، التي تتعرض للهجوم منذ أكثر من عام، وأيضا من مدينة ترهونة (80 كيلومترا جنوب شرق العاصمة).

وكانت قوات حكومة الوفاق دخلت قاعدة الوطية صباح اليوم بعد هجوم خاطف، سبقه في الأيام القليلة الماضية قصف جوي مكثف، أسفر عن تدمير منظومتين روسيتين للدفاع الجوي من طراز "بانتسير"، تم جلبهما حديثا للقاعدة، فضلا عن تدمير آليات ومقتل العديد من المسلحين.

وقال قائد ميداني بقوات الوفاق لمراسل الجزيرة إن المسلحين الموالين لحفتر انسحبوا من القاعدة عقب هجوم بري شنته قوات الوفاق بأسلحة ثقيلة ومتوسطة من أكثر من محور.

وتقع قاعدة الوطية الجوية -المعروفة سابقا بقاعدة "عقبة بن نافع"، والتي تقارب مساحتها أربعين كيلومترا مربعا- قرب منطقتي "الجميل" و"العسة" (غربي البلاد)، ويعد سقوطها ضربة مدوية لحفتر بعد خسارته مؤخرا مدن الساحل الغربي.

وتعد القاعدة من أكبر القواعد الجوية في ليبيا، حيث تضم مخازن أسلحة ومحطة وقود ومهبطا للطيران ومدينة سكنية وطائرات حربية، بينها طائرات إماراتية مسيرة تستخدمها قوات حفتر في شن هجمات على طرابلس.

وتتسم القاعدة بموقع إستراتيجي، حيث إن الطيران الحربي والمسير الذي يطير منها يغطي كامل المناطق الغربية لليبيا، وتستطيع استيعاب نحو سبعة آلاف عسكري.

وبعد ساعات فقط من إعلان السيطرة على القاعدة، قصفت قوات حفتر بالصواريخ منطقة القربولي (شرق العاصمة طرابلس)، مما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة آخر.

من ناحية أخرى، أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق العقيد محمد قنونو أن سلاح الجو التابع لحكومته دمر فجر اليوم منظومة دفاع جوي روسية، هي الثالثة من نوعها خلال يومين، في ضربات جنوب مطار السبعين قرب سرت (650 كيلومترا شرق طرابلس)، مؤكدا أن المنظومة كانت في طريقها لقوات حفتر.

توثيق الانتهاكات

سياسيا، قال وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة إن حكومة الوفاق ستعمل على توثيق انتهاكات الدول الداعمة لخليفة حفتر من خلال الأسلحة التي عثر عليها في قاعدة الوطية، وتقديمها إلى مجلس الأمن الدولي ولجنة العقوبات.

وشدد سيالة -في بيان- على ضرورة أن تتحمل لجنة العقوبات مسؤولياتها تجاه هذه الانتهاكات.

في السياق، قال رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد الشمري إن قوات الوفاق باتت الآن في وضع أفضل، واعتبر أن الدول الداعمة لحفتر أدركت أن الرهان عليه خاسر، لكنه أوضح أن الإمارات ما تزال تراهن عليه.

وأضاف في تصريحات للجزيرة أن دولا عربية فتحت قنوات اتصال مع حكومة الوفاق، مشيرا إلى العثور على أسلحة وعتاد في قاعدة الوطية يعود منشؤها لدول مثل فرنسا والإمارات وروسيا.

وفي بيان أصدره اليوم، دعا المجلس الأعلى للدولة في ليبيا من سمّاهم المغرر بهم من قوات حفتر إلى الانسحاب والعودة إلى الوطن.

وشدّد على أنه لا حوار سياسيا إلا بعد القضاء على مشروع الانقلاب، وإبعاد خليفة حفتر وزمرته التي أوغلت في دماء الليبيين، على حد تعبير البيان.

من جهته، حذر عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق محمد عمارِي زايد من أي عملية سياسية يتم الالتفاف بها على انتصارات قوات حكومة الوفاق، وتتجاوز تضحيات الأبطال، وتقدم طوق نجاة لمن وصفه بمجرم الحرب حفتر ومشروعه، ووصف ما جرى بأنه انتصار آخر في مشوار معركة الدولة المدنية ضد الانقلاب وعودة الاستبداد.

وطالب عمَارِي الدول التي قال إنها تدعم المشروع الانقلابي بالتخلي عن حفتر ومراجعة مواقفها، لأن مشروعها ينهار، على حد تعبيره.

ودعا المسؤول الليبي أهالي مدينة ترهونة وكافة مناطق ومدن شرقي البلاد إلى التخلي عما وصفه بالمشروع الإجرامي والعودة إلى حضن الوطن، وقال إن حكومة الوفاق مستمرة في بسط سيطرتها على كامل التراب الليبي.

ق م

الموضوع الســـابق

الصين تبرئ نفسها من تهمة كورونا وتتعهد للعالم بملياري $

الموضوع التـــالي

وفيات كورونا في العالم تتجاوز 320 ألف والإصابات تقترب من 5 مليون

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل