الأخبار

"أسوشيتدبرس" تؤكد تلقيها شكوى من الشرطة الفلسطينية بحق الصحفي حمد

29 آيار / مايو 2020. الساعة 12:28 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

أظهرت الرسالة التي بررت فيها وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية، قرارها فصل الصحفي إياد حمد من عمله كمصور في محافظة بيت لحم، أن الشرطة الفلسطينية قدمت شكوى بحقه بتاريخ 21 مايو 2020 تتهمه فيها بـ"التحريض، وإساءة المعاملة، واستخدام العنف".

ورأت الوكالة الأمريكية أن منشورات الصحفي حمد في "فيسبوك" بحق المسؤولين الفلسطينيين واتهامه لهم بالفساد، كما جاء في شكوى الشرطة الفلسطينية، تعتبر انتهاكات لسياسات "أسوشيتدبرس".

وكان الناطق باسم الشرطة الفلسطينية لؤي ازريقات نفى في وقت سابق تقديم أي شكوى بحق الصحفي حمد.

وقال الصحفي حمد إن الشكوى ضده تم تقديمها على خلفية رفضه لاعتقال الصحافي أنس حواري لدى الشرطة أواخر شهر رمضان، بعد الاعتداء عليه بالضرب عند أحد الحواجز الأمنية في طولكرم.

وأثار قرار الوكالة الأمريكية فصل الصحفي حمد حالة غضب واسعة في صفوف الصحفيين والمؤسسات المدنية والإعلامية والحقوقية، واعتبروا ذاك "اعتداءً على حرية العمل الإعلامي"، وطالبوا الوكالة بالتراجع عن قرارها، ومحاسبة المتسببين بقرار فصله.

ويعمل إياد حمد المعروف بين الصحفيين باسم "الخال" مصوراً تلفزيونياً لوكالة أسوشيتد برس وغطى الكثير من الأحداث العالمية في كل من مصر وتونس وليبيا وتركيا وقطاع غزة كما تعرض عدة مرات للضرب والاعتقال من الاحتلال خلال تصويره الاعتداءات في الضفة الغربية.

مبررات الوكالة الأمريكية

وسردت الوكالة في رسالتها مجموعة مما أسمتها "انتهاكات" قام بها الصحفي حمد في العام الماضي وجرى تنبيهه بشأنها ومنها: نشره منشورات "غير لائقة" بحق قادة سياسيين فلسطينيين في وسائل التواصل الاجتماعي، ومشاركته في احتجاج لدعم زميل أصيب برصاص القوات الإسرائيلية، وأخيرا شكوى الشرطة الفلسطينية.

وحذرت الوكالة الأمريكية أن موظفيها يحظر عليهم الإعلان عن آرائهم بشأن القضايا العامة المثيرة للجدل في أي منتدى عام، ويجب ألا يشاركوا في عمل منظم لدعم القضايا أو الحركات.

وحول قرار فصل الصحفي حمد. قالت الوكالة: "مرة أخرى وكما تعلمون تطلب وكالة أسوشيتد برس من موظفيها إبداء حياد صارم في عملهم المهني وأنشطتهم العامة، ولكن بعد العديد من التحذيرات خلال العام الماضي واصلت انتهاك هذا المبدأ الأساسي لعملنا، وبعد مداولات جادة توصلنا إلى استنتاج مفاده أنه لم يعد بإمكانك العمل في أسوشييتد برس وبالتالي تقرر إنهاء عملك على الفور".

وأضافت "هذه الرسالة لإبلاغك بأنه تم إنهاء عملك بناءً على المادة 40 من قانون العمل الفلسطيني. وعلى هذا النحو لن يتم توظيفك من قبل وكالة أسوشيتد برس اعتبارًا من يوم الأربعاء الموافق 27 مايو 2020.. لقد اضطررنا إلى اتخاذ هذا الإجراء بسبب انتهاكاتك المتكررة لسياساتنا التي تحكم وسائل التواصل الاجتماعي والنشاط السياسي والسلوك في مكان العمل ، حتى بعد تحذيرات عديدة وعلى الرغم من تعهداتك العديدة في الماضي بعدم تكرار مثل هذه الأنشطة والانتهاكات".

وختمت الوكالة رسالتها قائلة: "يرجى تسليم جميع المعدات التي تخص أسوشييتد برس الموجودة في حوزتك، ويطلب منك التعامل مع جميع المعلومات التي كانت متاحة لك والحفاظ عليها أثناء سير عملك مع أسوشييتد برس، وبعد ذلك يمكنك الاتصال بقسم الموارد البشرية لتلقي أي مستحقات عمل يحق لك الحصول عليها".

ق م

الموضوع الســـابق

"فتح" تبحث قرار إنهاء العلاقة مع "إسرائيل" وأمريكا

الموضوع التـــالي

الصفدي لبومبيو: الأردن يرفض أي ضم لأراض فلسطينية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل